صادرات اليابان ترتفع في نيسان

طوكيو - رويترز |

ارتفعت الصادرات اليابانية في نيسان (أبريل)، بدعم من زيادة شحنات السيارات والآلات المستخدمة في صناعة أشباه الموصلات. وتشير زيادة الأحجام إلى أن الطلب الخارجي القوي يمكن أن يساعد الاقتصاد على التعافي سريعاً بعد انكماشه في الربع الأول من السنة. وزادت الصادرات 7.8 في المئة في نيسان مقارنة بالفترة ذاتها قبل سنة، ما يقل عن متوسط توقعات اقتصاديين في استطلاع أجرته وكالة «رويترز» أشار إلى زيادة نسبتها 8.1 في المئة. وفي آذار (مارس)، ارتفعت الصادرات 2.1 على أساس سنوي.


وارتفعت الصادرات اليابانية من حيث الحجم، باستبعاد تأثير أسعار الصرف، 4.6 في المئة على أساس سنوي في نيسان وهي وتيرة أسرع من الزيادة البالغة 1.8 في المئة على أساس سنوي في آذار.

ومن المرجح أن يستمر نمو الصادرات بفضل زيادة الطلب على معدات التصنيع والسيارات وأجزاء السيارات، لكن الفائض التجاري لليابان مع الولايات المتحدة يجعلها هدفاً محتملاً لسياسات الحماية التجارية التي يتبناها الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وأظهرت بيانات وزارة المال أمس، أن صادرات السيارات ارتفعت 15.3 في المئة في نيسان مقارنة بالفترة ذاتها قبل سنة، فيما ارتفعت صادرات معدات صناعة أشباه الموصلات 18.2 في المئة على أساس سنوي. وزادت الصادرات إلى الصين، أكبر الشركاء التجاريين لليابان، بنسبة 10.9 في المئة على أساس سنوي في نيسان، مقارنة بزيادة نسبتها 10.8 في المئة في الشهر السابق، بسبب زيادة شحنات الآلات المستخدمة في معالجة المعادن وصناعة المكونات الإلكترونية.

وارتفعت الصادرات اليابانية إلى الولايات المتحدة بنسبة 4.3 في المئة على أساس سنوي في نيسان، ارتفاعاً من 0.2 على أساس سنوي في آذار. وزاد الفائض التجاري لليابان مع الولايات المتحدة إلى 615.7 بليون ين (5.55 بليون دولار) في نيسان، مرتفعاً 4.7 في المئة عن الفترة ذاتها قبل سنة. وكان الفائض التجاري الياباني مع الولايات المتحدة انخفض 0.3 في المئة على أساس سنوي في آذار.