اليورو يرتفع وصعود الدولار يفقد قوة الدفع

لندن - رويترز |

ارتفع اليورو من أدنى مستوى في ستة أشهر اليوم (الخميس)، في الوقت الذي أشارت فيه الصين إلى ثقتها في العملة الموحدة، لكن المخاوف في شأن تباطؤ اقتصاد أوروبا والمخاطر السياسية في إيطاليا واصلتا كبح مكاسب العملة الأوروبية.

ويتجه اليورو نحو الانخفاض للأسبوع السادس على التوالي مقابل الدولار، في أطول سلسلة خسارة أسبوعية منذ كانون الثاني (يناير) 2015، بفعل المخاوف من تباطؤ اقتصادي متفاقم في منطقة العملة الموحدة.

وقال رئيس الوزراء الصيني لي كه شيانغ اليوم، إن «الصين مستثمر طويل الأمد في اليورو»، مضيفا أنه «يأمل في أن تكون العملة قوية ومستقرة، على رغم أزمات الديون السيادية في أوروبا التي تقع من حين لآخر».

وارتفع اليورو قليلا إلى 1.1725 دولار، بعدما بلغ أدنى مستوى في ستة أشهر عند 1.1676 دولار أمس، لكن المخاوف الاقتصادية والسياسية في أوروبا كبحت المكاسب.

وتخلى اليورو عن جميع مكاسبه مقابل الفرنك السويسري منذ الانتخابات الإيطالية، إذ يثير احتمال تشكيل ائتلاف حكومي يميل للتوسع في الإنفاق قلق المستثمرين.

وتراجع اليورو مقتربا من أدنى مستوى في ثلاثة أشهر، مقابل الفرنك أمس، في الوقت الذي أشارت فيه بيانات جديدة إلى تباطؤ نشاط الشركات الأوروبية، وألقت بظلالها على توقيت زيادة البنك المركزي الأوروبي لأسعار الفائدة.

وخسر الدولار زخم الصعود بعدما هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بفرض رسوم جديدة على السيارات المستوردة وإثر نشر محضر أحدث اجتماع لمجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) والذي بدت لهجته تميل إلى التيسير النقدي.