إرجاء محاكمة بديع و738 من «الإخوان»

مرشد الإخوان محمد بديع. (ارشيفية)
القاهرة – «الحياة» |

قررت محكمة جنايات القاهرة أمس، تأجيل محاكمة مرشد جماعة «الإخوان المسلمين» المصنفة إرهابية في مصر محمد بديع و738 آخرين في قضية «فض اعتصام رابعة» في القاهرة إلى جلسة تعقد في 29 أيار (مايو) الجاري لسماع المتهمين، في وقت أرجأت محكمة جنايات جنوب القاهرة إعادة محاكمة الناشط السياسي أحمد دومة، في قضية «أحداث مجلس الوزراء»، إلى 29 أيار لسماع الشهود.


وكانت النيابة العامة أسندت إلى المتهمين في قضية «فض اعتصام رابعة»، في آب (أغسطس) 2013، اتهامات بـ «تدبير تجمهر مسلح في ميدان رابعة العدوية والاشتراك فيه، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة فض التجمهر، والشروع في القتل العمد وقطع الطرق وتقييد حرية الناس في التنقل وتعمد تعطيل وسائل النقل».

على صلة، قررت محكمة النقض أمس، تأجيل النظر في طعن القيادي»الإخواني»، رجل الأعمال البارز حسن مالك و56 آخرين، في قضية الإضرار بالاقتصاد القومي للبلاد، إلى جلسة 14 تموز (يوليو) المقبل، لضم المستندات. وكانت محكمة جنايات القاهرة أصدرت قراراً بإدراج 56 متهماً في القضية على لائحة الإرهاب 3 سنوات. وعثرت نيابة أمن الدولة العليا على مطبوعات تنظيمية تضمنت خططاً لـ «الإخوان» للإضرار بالاقتصاد القومي من طريق خلق طلب مستمر على الدولار الأميركي لخفض قيمة الجنيه المصري أمام العملات الأجنبية، والقيام بعمليات إرهابية تستهدف رجال القوات المسلحة والشرطة وقطاع السياحة، خصوصاً الوفود الروسية والأوروبية، أثناء تفتيش منزله لحظة توقيفه. وألغت محكمة النقض في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، حكماً صادراً عن محكمة الجنايات بمعاقبة دومة بالسجن المؤبد 25 سنة في القضية، وقررت إعادة محاكمته مجدداً.