تأجيل مغادرة الرئيس الفلسطيني المستشفى

رام الله (الاراضي الفلسطينية) - أ ف ب، رويترز |
الرئيس الفلسطيني محمود عباس اثناء تجوله داخل المستشفى. (رويترز).

أعلن مصدر في مكتب الرئيس الفلسطيني اليوم (الاحد)، تأجيل مغادرة محمود عباس المستشفى الذي ادخل اليه في رام الله قبل اسبوع لمعالجته من التهاب رئوي، وسط تضارب في المعلومات عن موعد ذلك.

وقال المصدر انه «تم تأجيل موعد مغادرة الرئيس عباس المستشفى». واضاف: «سيتم تحديد موعد لاحقاً».

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن بيان لمدير الطبي للمستشفى الاستشاري العربي برام الله سعيد السراحنة قوله إن «صحة رئيس دولة فلسطين محمود عباس تشهد تحسنا مستمرا وسريعا، حيث أظهرت نتائج الفحوصات بأنها تعود إلى معدلاتها الطبيعية تدريجيا».

وأضاف «الطاقم الطبي المشرف على علاج سيادته يتابع نتائج هذه الفحوصات يوميا، لتحديد موعد خروجه من المستشفى».

وفي وقت سابق صباح اليوم، ذكرت مصادر رسمية سياسية وطبية فلسطينية انها تتوقع ان يغادر محمود عباس (83 عاماً) المستشفى بعد ظهر اليوم بعدما امضى اسبوعاً في العلاج من التهاب رئوي.

وذكرت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمائها بسبب حساسية مسألة علاج عباس، انها تتوقع ان يغادر الرئيس المشفى عند الساعة 14:00 (11:00 بتوقيت غرينيتش).

وكان مسؤول طبي فلسطيني صرح أمس بان وضع الرئيس الفلسطيني «ممتاز» لكن موعد مغادرته لم يحدد بعد.

وتوقع مسؤولون فلسطينيون بان يغادر عباس المستشفى الاثنين او الثلثاء غير انه لم يتم تاكيد هذا الامر من الجهات الطبية.

ودخل عباس الى المستشفى صباح الاحد الماضي. وأعلن الاطباء حينها انه خضع لفحص في الاذن الوسطى بعدما كان أجرى فيها عملية قبل ذلك بايام.

غير انه بعد يومين اعلن الاطباء ان عباس دخل المشفى بسبب التهاب رئوي ادى الى ارتفاع في درجات الحرارة، وانه يعالج بالمضادات الحيوية، فيما انتشرت تكهنات حول ضعه الصحي اضافة الى تكهنات بخليفته المحتمل.

لكن الرئاسة الفلسطينية سمحت ببث صور ومقاطع فيديو اظهرت عباس وهو يتجول داخل المشفى برفقة ولديه طارق وياسر