مقتل جنديين و8 إرهابيين في سيناء

القاهرة – «الحياة» |

أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة في بيان أمس، مقتل 8 إرهابيين إثر تبادل للنار مع القوات خلال عمليات التمشيط شمال سيناء ووسطها، وضبط كميات من الأسلحة والذخائر في حوزتهم، في وقت قتل جنديان وجُرح ضابط وجنديان آخران إثر الاشتباك وتطهير البؤر الإرهابية في محاور العمليات. وأُطلقت العملية العسكرية الشاملة «سيناء 2018» لتطهيره المنطقة من الجماعات الإرهابية، والقضاء على البؤر الإرهابية على مستوى الجمهورية، خصوصاً في غرب البلاد، في شباط (فبراير) الماضي.


وأفاد بيان الجيش بأن القوات الجوية استهدفت عربتين محملتين بكميات من الأسلحة والذخائر بعد توافر معلومات استخباراتية تفيد بمحاولة اختراقها الحدود الاستراتيجية الغربية، في وقت تمكنت قوات حرس الحدود من اكتشاف مخزن تحت الأرض في المنطقة الصحراوية جنوب مطروح، عُثر داخله على 544 مسدساً و3 بنادق آلية و3 بنادق خرطوش وكميات من الذخائر.

كما تمكنت قوات حرس الحدود من توقيف 578 فرداً سعوا إلى الهجرة غير الشرعية عبر الحدود الغربية، بالإضافة إلى توقيف 27 فرداً يحملون جنسيات مختلفة في محاولة للتسلل عبرها.

وفي منطقة السلوم (على الحدود الغربية) ضُبطت بندقية قناصة و15 ممشطاً و430 طلقة من أعيرة مختلفة، كما تمكنت عناصر حرس الحدود في منطقة الواحات من ضبط عربتي دفع رباعي من دون لوحات مخبأتين داخل الكثبان الرملية.

وفي سيناء، دمرت القوات 80 وكراً عثر داخلها على عدد من العبوات الناسفة والذخائر ومواد الإعاشة وبعض الكتب التي تدعو إلى الفكر التكفيري. كما ضبطت كميات من الذخائر والملابس العسكرية والمبالغ المالية وأجهزة اتصال لاسلكية وجهاز لابتوب وكاميرا تصوير وعبوات تحتوي على مواد متفجرة وسط سيناء.

وأشار بيان الجيش إلى ضبط وتدمير 20 عربة من أنواع مختلفة و79 دراجة نارية من دون لوحات، كما أوقفت 64 فرداً من المطلوبين جنائياً والمشتبه بهم.

وذكر البيان اكتشاف المهندسين العسكريين 15 عبوة ناسفة زرعت على محاور التحرك لاستهداف القوات. واستمرت عناصر القوات الخاصة البحرية في أعمال التمشيط وتضييق الحصار على طول الساحل، ومنع العناصر الإرهابية من التسلل وتشديد إجراءات الحراسة.

وأكدت القوات المسلحة استمرارها في تلبية المطالب والاحتياجات التموينية لأهالي شمال سيناء ووسطها، خصوصاً خلال شهر رمضان، إذ واصلت دفع القوافل الغذائية وتوزيع كميات كبيرة من الحصص التموينية، لإمداد المواطنين بها.

وأسفرت العمليات عبر المحاور المختلفة عن ضبط كميات من المواد المخدرة، وسبق ولفت الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى علاقة بين تجارة المخدرات وتمويل الإرهاب.

إلى ذلك، قُتل عنصر في الخلايا المسلحة التابعة إلى جماعة «الإخوان المسلمين»، المصنفة إرهابية في مصر، مساء أول من أمس، إثر دهم قوات الشرطة بؤرة إرهابية في الظهير الصحراوي الغربي في اتجاه الواحات بعد توافر معلومات استخباراتية حولها. والقتيل فار من حكم قضائي بالسجن 10 سنوات في قضية «خلايا العمليات النوعية»، التابعة للجماعة.