عيون وآذان (حرب في الشرق الأوسط؟ لا أرى ذلك)

جهاد الخازن |

صفتي الأولى والأخيرة أنني مواطن عربي حلم يوماً وهو مراهق بوحدة عربية من المحيط إلى الخليج وعاش ليرى حلمه هباء منثوراً.


ماذا أريد اليوم؟ أريد أن تقطع مصر والأردن العلاقات مع إسرائيل فهذه دولة مجرمة تقتل الأطفال مع أهلهم وتحتل فلسطين. أريد نهاية للحرب في اليمن وسورية و «مشروع مارشال» عربياً لإعادة بنائهما. أريد حلاً للمشكلات السياسية في المغرب، ورئيساً جديداً في الجزائر. أريد حكومة واحدة في ليبيا بدل حكومات وميليشيات تقتسم بلداً غنياً بالنفط قادراً على أن يوفر لشعبه عيشاً كريماً. أريد سلاماً في الخليج كله، فلا تهدده إيران. أريد لبنان وهو يستضيف الزوار العرب كما كان في سابق أيامه. أريد حكماً ذاتياً للأكراد في العراق وسورية، وربما إيران. أريد أن تتجنب إيران وإسرائيل حرباً تفيض عن حدودهما.

هل أكتب أضغاث أحلام؟ ربما أفعل ولكن أعتقد أنني من غالبية بين العرب تريد ما أريد.

أقرأ في الميديا الغربية عن احتمال مواجهة بين المملكة العربية السعودية وإيران، وأنا حتماً لا أريد هذا بل أريد أن تدرك إيران أنها أقلية دينية بين المسلمين جميعاً، وأقلية إزاء الدول العربية. تسعون في المئة من المسلمين حول العالم هم من السنّة، والشيعة أقل من عشرة في المئة.

أسجل ما سبق لعل القارئ لا يتابع مراكز البحث المتوافرة لي والمعلومات التي أستقيها منها. ثم أزيد أن المملكة العربية السعودية أكبر بلد منتج للنفط في العالم، وإنتاجها اليومي 10.5 مليون برميل تستطيع السعودية زيادتها بسهولة. سعر البرميل وصل إلى 80 دولاراً في الأسابيع الأخيرة، والسعودية تريد طرح جزء من شركة أرامكو، أكبر شركة نفط في العالم، في سوق الأسهم، ما يعني توفير مبالغ هائلة تستطيع أن تنفقها الحكومة السعودية على «رؤية 2030» التي تهدف إلى تقليل، أو تقليص، اعتماد البلد على النفط فهو مادة ناضبة وما ينتج منه ويصدر لا يعود إلى الأرض.

برميل النفط هبط سعره إلى 26 دولاراً في الشهر الثاني من 2016 ثم بدأ يرتفع. السعر قد يهبط قليلاً إلا أنه سيظل فوق 50 دولاراً للبرميل إذا كانت توقعات الخبراء التي قرأتها صحيحة. هذا يعني أن السعودية في وضع اقتصادي جيد جداً لتنفيذ مشاريعها غير النفطية التي ستكون أساس المستقبل. أترك المستقبل حتى نراه، وأقول أن السعودية اليوم تستطيع أن تزيد الإنتاج أو تخفضه ليناسب حاجات السوق العالمية والاقتصاد السعودي.

طبعاً، هناك دائماً ما نسميه «الشعرة في العجين» وهي اليوم صواريخ يطلقها الحوثيون في اليمن على الأراضي السعودية. آخر مجموعة من هذه الصواريخ لم تصب هدفاً ولم تقتل أحداً، والتحالف العربي في اليمن رد عليها ودمر مواقع لها، كما أنه يحارب الحوثيين في طول البلاد وعرضها، ولا أعتقد أن عملاء إيران في وضع أفضل اليوم مما كانوا عندما بدأوا تمردهم، بل أرى أنهم يعانون من هزائم متتالية، وأن مخرجهم الوحيد هو اتفاق مع حكومة اليمن فلا يموت الذئب العميل ولا يفنى المواطن اليمني.

ربما كان ما كتبت في السطور السابقة مقلقاً غير أنني لست قلقاً كثيراً، فتحالف مصر مع دول الخليج قوي وثابت، وموقف مصر والأردن من جرائم إسرائيل ضد الفلسطينيين واضح وصريح، لذلك أرجو أن نرى أياماً أفضل في كل بلد عربي بعيداً من التدخلات الإقليمية والأميركية وغيرها.