أوروبا «موحدة وحازمة» تواجه «أميركا أولاً»

واشنطن، بروكسيل، لشبونة، مكسيكو، لندن - أ ف ب، رويترز |

يبدأ اليوم تطبيق الرسوم الجمركية الأميركية على واردات الصلب والألمنيوم من دول الاتحاد الأوروبي والمكسيك وكندا، بعد انقضاء مهلة الإعفاء التي منحتها الولايات المتحدة منتصف ليل أمس، إثر فشل التوصل إلى تسوية.


وفيما اعتبرت ألمانيا أن «أوروبا موحدة وحازمة» في مواجهة «أميركا أولاً»، أعلن وزير التجارة الأميركي ويلبور روس أمس، أن الولايات المتحدة «ستفرض الجمعة (اليوم) رسوماً جمركية مرتفعة، على الفولاذ والألمنيوم المستوردين من الاتحاد الأوروبي والمكسيك وكندا». وقال: «نتطلع إلى استمرار المفاوضات مع كل من كندا والمكسيك من جانب، ومع المفوضية الأوروبية من جانب آخر، لأن هناك مسائل أخرى نحتاج إلى تسويتها».

بذلك تكون واشنطن، قررت عدم تمديد العمل بالإعفاء الموقت الذي منحته للاتحاد الأوروبي حتى منتصف ليل أمس، بفرض تعرفات جمركية نسبتها 25 في المئة على الفولاذ و10 في المئة على الألمنيوم. وألغت أيضاً تعليق هذه الرسوم مع المكسيك وكندا، في وقت لا تزال إعادة التفاوض على اتفاق «نافتا» للتبادل الحر بين الدول الثلاث، تراوح مكانها.

وأثار إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب المضي في فرض الرسوم، موجة غضب وتحفظ وتحذير من جانب الدول التي ستُفرض عليها. وأعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا مركل التي تزور لشبونة، أن دول الاتحاد الأوروبي «اتفقت على الرد في شكل ذكي وحازم وموحد». واعتبرت في مؤتمر صحافي مع رئيس الحكومة البرتغالي أنطونيو كوستا، أن الرسوم الأميركية «لا تتوافق مع لوائح منظمة التجارة العالمية»، مشيرة الى أنها «غير قانونية».

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في بيان: ردنا على «أميركا أولاً» سيكون «أوروبا موحدة»، مؤكداً أن «لا رابح في الحروب التجارية».

وأكد رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، أن الاتحاد «سيعلن في الساعات المقبلة إجراءات مضادة». واعتبر في مؤتمر صحافي في بروكسيل، أن «هذا اليوم سيء للتجارة»، مشدداً على أن الاتحاد «لا يمكنه البقاء من دون ردّ». وزاد: «ما يمكن الأميركيين فعله نحن قادرون عليه تماماً».

وقال يونكر في بيان: «الولايات المتحدة لا تترك لنا خيارات أخرى سوى إحالة هذا النزاع على منظمة التجارة العالمية، وفرض رسوم جمركية إضافية على عدد من المنتجات المستوردة من الولايات المتحدة».

ويشير بيان المفوضية، إلى أن هذه الآلية التي قد تستغرق سنوات، ستبدأ أمام منظمة التجارة اليوم.

وذكرت المفوضة الأوروبية للتجارة سيسيليا مالمستروم، أن الاتحاد «قام بكل ما يمكنه لتجنب ذلك».

وكان للمكسيك موقف أيضاً، إذ أعلنت حكومتها «إجراءات تجارية» للرد على الرسوم الجمركية الأميركية. وأوضحت وزارة الاقتصاد في بيان، أن المكسيك «ستفرض إجراءات مماثلة على كل المنتجات» الأميركية، وبينها بعض أنواع الفولاذ والفواكه والأجبان، وستظل هذه الإجراءات «سارية طالما لم تلغ الحكومة الأميركية الرسوم الجمركية التي فرضتها».

في لندن قال ناطق حكومي: «نشعر بخيبة أمل عميقة من قرار الولايات المتحدة المضي في تطبيق الرسوم الجمركية على واردات الصلب والألمنيوم من الاتحاد الأوروبي، لاعتبارات الأمن القومي».