بريطانيا: خطر المتشددين لا يزال قائما وربما يزيد

رويترز.
لندن - رويترز |

أعلنت وزارة الداخلية البريطانية اليوم (الأحد) أن من المتوقع أن يبقى الخطر الذي يمثله المتشددون على البلاد عالياً على مدى العامين المقبلين بل وربما يزيد، في الذكرى السنوية الأولى لهجوم أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص وسط لندن.

وقالت الوزارة في بيان «باختصار نتوقع أن يبقى مستوى التهديد من المتشددين على مستواه العالي الحالي لمدة عامين مقبلين على الأقل أو ربما يرتفع عن هذا المستوى».

ورفعت السلطات مستوى التهديد إلى «حرج»، وهو أعلى مستوى، مرتين خلال العام الماضي.

وأضافت الوزارة «التهديد بسبب الإرهاب في تطور مستمر. عالميا تواصل الجماعات والشبكات الإرهابية من مختلف الأيديولوجيات تطوير (ذاتها). مستغلة مواقع التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا والعلم لزيادة أهدافها ورفع (سقف) طموحاتها».

وتابع البيان أن «التهديد بسبب الإرهاب اليميني المتطرف يزداد أيضاً، وأن السلطات أحبطت أربع مؤامرات منذ آذار (مارس) من العام الماضي».

ومن المقرر أن يدلي وزير الداخلية ساجد جاويد بخطاب خلال حفل تأبين لضحايا هجوم جسر لندن.

وذكرت الوزارة أن جاويد سيقول في خطابه «لدى الحكومة التزام تام بذل كل ما هو ممكن للتعامل مع خطر الإرهاب. هذه في صدارة أولوياتي في كل يوم عمل».

وستسعى الاستراتيجية المعدلة لتطوير قدرات الشرطة والأجهزة الأمنية على تحليل البيانات، ورفع التنسيق بين وكالات الاستخبارات والشرطة، فيما يتعلق ببعض المشتبه بهم والنظر بمزيد من العمق في أنشطة الجماعات اليمينية. ومن المقرر الإعلان عن الاستراتيجة كاملة غداً.

وأشارت الحكومة إلى أنها أحبطت25 مؤامرة لتنفيذ هجمات من جانب متشددين منذ حزيران (يونيو) 2013، منها 12 منذ آذار (مارس) 2017، بينما تتعامل حاليا مع ما يزيد على 500 عملية حية.

ومن المقرر أن تنشر بريطانيا غدا استراتيجية معدلة لمكافحة الإرهاب، بهدف التعامل مع ما قالت إنه تحول في التهديدات التي تواجهها البلاد مع تبني المتشددين من مختلف الاتجاهات الفكرية لخطط جديدة.