الدولار يتراجع عن ذروة وبيانات أميركية جيدة تدعم استقراره

لندن - رويترز |

استقر الدولار أمس دون أعلى مستوياته في ستة أشهر الذي سجله الأسبوع الماضي، في وقت يترقب المستثمرون بيانات قد تؤكد أن الاقتصاد الأميركي يمضي صوب أداء قوي للربع المنتهي هذا الشهر، ومع ارتفاع عائد السندات الذي يدعم العملة الأميركية.


وارتفعت عائدات سندات الخزانة الأميركية القصيرة الأجل نحو 20 نقطة أساس في أسبوع، لتدفع عائد السندات الحكومية لأجل سنتين إلى 2.50 في المئة مقتربة جداً من أعلى مستوى في عشر سنوات ( 2.59 في المئة) الذي سجلته الشهر الماضي.

وفي ضوء ارتباط عائد السندات الأميركية القصيرة الأجل بارتفاع الدولار إلى أعلى مستوياته منذ كانون الثاني (يناير) 2017، استجاب المستثمرون بشراء العملة الأميركية في الأيام الأخيرة بخاصة في مقابل اليورو وعملات الأسواق الناشئة.

وارتفع مؤشر يقيس أداء العملة الأميركية في مقابل سلة من العملات المنافسة إلى 94.04. وارتفع المؤشر إلى 95.02 الأسبوع الماضي وهو أعلى مستوياته منذ تشرين الثاني (نوفمبر)، وزاد أكثر من خمسة في المئة منذ منتصف نيسان (أبريل).

واستقر اليورو من دون تغير يذكر عند 1.16930 دولار. ومنذ بلغت أدنى مستوياتها في عشرة أشهر عند 1.1510 دولار الأسبوع الماضي، تتعافى العملة الموحدة بعض الشيء مع شعور المستثمرين بالارتياح لتشكيل ائتلاف حكومي في إيطاليا.

وجددت بيانات قوية للتوظيف في الولايات المتحدة يوم الجمعة الرهانات على أن مجلس الاحتياط الفيديرالي (البنك المركزي الأميركي) سيزيد أسعار الفائدة ثلاث مرات أخرى هذا العام. وتتوقع السوق زيادتين أخريين لأسعار الفائدة حتى كانون الأول (ديسمبر).

وقاد البيزو المكسيكي الخسائر في الأسواق الناشئة أمام الدولار، مع زيادة المخاوف من حرب تجارية. وأعلنت المكسيك أنها ستفرض رسوماً بنسبة 20 بالمئة على واردات بعض اللحوم الأميركية بعدما فرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسوماً على واردات الصلب والألومنيوم من المكسيك.

إلى ذلك، استقرت أسعار الذهب أمس بعدما أغلقت منخفضة في الجلسات الثلاث السابقة مع اتجاه المستثمرين إلى الأصول العالية الأخطار وسط تنامي احتمالات رفع الفائدة الأميركية إثر بيانات اقتصادية قوية.

وبحلول الساعة 06:44 بتوقيت غرينتش، كان السعر الفوري للذهب مستقراً عند 1291.51 دولار للأونصة. ونزلت عقوده الأميركية الآجلة 0.1 في المئة إلى 1295.60 دولار.

وقال كبير المتعاملين لدى «لي تشيونغ» لتداول الذهب في هونغ كونغ، رونالد لونغ «لا يوجد اهتمام بالذهب. الاهتمام الأكبر بالأسهم والناس يكسبون المال هناك، لذا لا أحد يرغب في تداول الذهب حالياً».

وزادت الفضة 0.1 في المئة في المعاملات الفورية إلى 16.38 دولار للأونصة. ونزل البلاتين 0.5 في المئة إلى 896 دولاراً بعدما سجل في وقت سابق 891.25 دولار وهو أقل سعر له منذ 21 أيار (مايو).

وهبط البلاديوم 0.7 بالمئة إلى 986.47 دولار للأونصة، وصعد إلى أعلى مستوياته في ستة أسابيع عندما بلغ 1010.50 دولار خلال الجلسة السابقة.