واشنطن ترى «تقدّماً كبيراً» في محادثاتها مع بيونغيانغ

واشنطن، موسكو، سنغافورة - أ ف ب، رويترز |

أعلن البيت الأبيض أن القمة التي ستجمع الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، ستبدأ التاسعة من صباح الثلثاء المقبل في 12 الشهر الجاري بتوقيت سنغافورة، الأولى فجراً بتوقيت غرينيتش.


وقالت الناطقة باسم البيت الأبيض ساره ساندرز: «نستعد في شكل مكثف» للقمة. وأكدت أن «تقدماً كبيراً» أُحرز في المحادثات مع بيونغيانغ. وتطرّقت إلى احتمال تليين واشنطن موقفها إزاء الدولة الستالينية، بعد رفض ترامب الحديث عن ممارسة «أقصى الضغوط»، عكس ما دأب عليه منذ وقت طويل، قائلة: «سياستنا لم تتغيّر، لن نخفف الضغوط ما دام لم يحصل نزع للسلاح النووي».

في السياق ذاته، أعلن 7 أعضاء نافذين من الأقلية الديموقراطية في مجلس الشيوخ، بينهم رئيس التكتل تشاك شومر، تأييدهم قمة ترامب - كيم والعمل لإنجاحها، لكنهم حذروا الرئيس من توقيع اتفاق بأي ثمن، ووضعوا شروطاً للموافقة على اتفاق.

ووَرَدَ في رسالة وجهّها هؤلاء إلى ترامب أن «أي اتفاق يخفف العقوبات عن كوريا الشمالية، سواء ضمنياً أو بصراحة في مقابل أي شيء غير الالتزام بواجب تفكيك ترسانتها النووية والباليستية، في شكل يمكن التثبت منها، سيكون اتفاقاً سيئاً». وطالبوا بإزالة «كل أسلحة كوريا الشمالية، النووية والكيماوية والبيولوجية».

وقال شومر: «لدى الرئيس مرونة كبرى في ما يتعلّق بالعقوبات، لكن في إمكان الكونغرس إقرار عقوبات إلزامية، أو تمرير قوانين تمنع الرئيس من استخدام صلاحياته برفعها».

وأعلن البيت الأبيض أن فريقاً يضم عسكريين وأمنيين، موجود في سنغافورة «لإنجاز التحضيرات الأخيرة» للقمة.

وقررت حكومة سنغافورة إضافة جزيرة سنتوسا السياحية الجنوبية إلى منطقة مخصصة للقمة. وستكثف الشرطة وجودها في منطقة أصغر وسط الجزيرة، تشمل فندق «كابيلا» الذي أوردت وسائل إعلام أنه قد يكون مكان انعقاد القمة.

وكشفت سنغافورة عن ميدالية تذكارية جديدة قبل القمة، تحمل عبارة «السلام العالمي» بحروف كبيرة على جانب واحد.

على صعيد آخر، أعلن مسؤول في شركة الطيران الوطنية الصينية أن الشركة ستستأنف اليوم رحلات طيران منتظمة بين بكين وبيونغيانغ، «لاعتبارات السوق». وكانت الشركة جمّدت رحلاتها بين المدينتين إلى موعد غير محدد، في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، مبررة الأمر بضعف الطلب عليها.

إلى ذلك، أفادت وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد يلتقي نظيره الكوري الجنوبي مون جاي إن، عندما يتوجه الأخير إلى روسيا خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم التي تنطلق الأسبوع المقبل.