الإسترليني يسجل أعلى مستوى في 10 أيام

لندن – رويترز |
(أرشيفية)

صعد الجنيه الاسترليني اليوم (الأربعاء)، مع حصوله على دعم من تراجع الدولار وبيانات اقتصادية أفضل من المتوقع، لكن العملة البريطانية تبقى محصورة في نطاق ضيق انتظاراً للمزيد من الوضوح في شأن الاقتصاد ومحادثات الخروج من الاتحاد الأوروبي.


وبعدما هبطت من أعلى مستوى لها هذا العام الذي بلغ أكثر من 1.43 دولار في نيسان (أبريل) الماضي إلى أقل من 1.33 دولار مع انهيار التوقعات بزيادة في أسعار الفائدة البريطانية، ارتفع الاسترليني بشكل طفيف.

وأشارت بيانات هذا الأسبوع، بما في ذلك مسح مهم لقطاع الخدمات نشر أمس، إلى أن ضعف الزخم الاقتصادي في الربع الأول من العام كان موقتا وأن الاقتصاد يتعافى.

وارتفع الاسترليني 0.2 في المئة إلى 1.3426 دولار، لكنه تراجع بنفس النسبة أمام اليورو إلى 87.635 بنس بعدما سجل مكاسب قوية أمام العملة الأوروبية في الجلسة السابقة.

وينتظر المستثمرون ليروا هل ستتمكن قمة للاتحاد الأوروبي في 28 و29 من الشهر الجاري من تجاوز مأزق في شأن شروط «طلاق» بريطانيا من الاتحاد بينما يقترب الموعد الذي تغادر فيه بريطانيا الاتحاد رسمياً في 2019 .

ويحتاج المستثمرون أيضاً إلى أن يروا بيانات اقتصادية قوية على مدى أكثر من شهر قبل أن يتوقعوا أن يرفع بنك انكلترا المركزي أسعار الفائدة. وتتوقع أسواق المال فرصة بنسبة 60 في المئة لزيادة قدرها 25 نقطة أساس في أسعار الفائدة البريطانية في أيلول (سبتمبر) المقبل.