الامم المتحدة تطالب بسحب الاسلحة الثقيلة من شرق اوكرانيا

رويترز.
نيويورك - أ ف ب |

دان مجلس الامن أمس (الاربعاء) «الانتهاكات المستمرة لوقف اطلاق النار» في شرق اوكرانيا، وطالب «بالسحب الفوري للاسلحة الثقيلة» من هذه المنطقة بموجب اتفاقات «مينسك».

وتبنى مجلس الامن بالاجماع الاعلان الذي اعدته فرنسا بمساعدة ألمانيا. ويؤكد المجلس انه «يشعر بقلق بالغ من التدهور الاخير في الوضع الامني».

ويعود آخر اعلان صدر عن الامم المتحدة في شأن النزاع في اوكرانيا الى كانون الثاني (يناير) 2017. وقال السفير الروسي في الامم المتحدة فاسيلي نيبينزيا بارتياح، إنه «مضى وقت طويل قبل ان يتبنى المجلس اي نص حول اوكرانيا».

واضاف ان «النص بناء جدا ويؤكد صلاحية اتفاقات مينسك الوثيقة الوحيدة التي تسمح بالتوصل الى حل سياسي»، متابعا «هذا مهم جدا في هذا الوقت، بينما تقوم بعض الاطراف بتخريب اتفاقات مينسك»، متهما بذلك كييف ضمنا.

واشار المجلس الى «وضع انساني مأسوي»، مشددا على «ضرورة تكثيف الجهود التي تبذل لتخفيف معاناة السكان المدنيين المتضررين بالنزاع».

وقال السفير الفرنسي في الامم المتحدة فرنسوا دولاتر انها المرة الاولى التي يتم التوافق فيها حول الازمة الانسانية في هذا الملف. واضاف ان «النص يوجه اشارة واضحة لتطبيق اتفاقات مينسك ويؤكد وحدة الدول الاعضاء في مجلس الامن».

ويأتي البيان قبل اجتماع لوزراء خارجية فرنسا والمانيا وروسيا واوكرانيا الاثنين المقبل في برلين، لاحياء عملية السلام في اوكرانيا الجمهورية السوفياتية السابقة التي تشهد منذ اربع سنوات نزاعا بين القوات الحكومية والانفصاليين أسفر عن اكثر من 10 الاف قتيل.