مسؤول لبناني: آلاف اللاجئين يعودون إلى سورية الأسبوع المقبل

اطفال سوريون لاجئون في مخيم في البقاع اللبناني. (ا ب)
بيروت – رويترز |

قال مسؤول محلي اليوم (الخميس) إن من المتوقع أن يعود قرابة 3000 لاجئ في لبنان إلى سورية الأسبوع المقبل، وذلك بعد أيام من إعلان لبنان أنه يعمل مع دمشق في شأن عودة آلاف اللاجئين الراغبين.

وسيسافر اللاجئون الذين يعيشون في بلدة حدودية في شمال شرقي لبنان حوالى 20 كيلومتراً عبر جبال تفصلهم عن ديارهم في منطقة القلمون الغربية السورية منذ سنوات.

وقال رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري إن «اللاجئين طلبوا العودة إلى سورية».

وبعدما استعاد الجيش السوري بدعم من إيران وروسيا مزيداً من الأراضي، دعا الرئيس اللبناني وساسة لبنانيون اللاجئين للعودة إلى «المناطق الآمنة» حتى قبل التوصل إلى اتفاق لإنهاء الحرب. ويتعارض هذا مع وجهة النظر الدولية بأن الوضع ليس آمنا حتى الآن.

ويستضيف لبنان زهاء مليون لاجئ سوري مسجل وفقاً لبيانات الأمم المتحدة يشكلون تقريباً ربع عدد سكانه. وتقدر الحكومة العدد بنحو 1.5 مليون وتقول إن وجودهم أثقل كاهل الخدمات العامة وكبح النمو الاقتصادي.

وقال الحجيري إن اللاجئين سيعودون على الأرجح قبل عيد الفطر الذي يتزامن هذا العام مع 14 من حزيران (يونيو) تقريباً.

وأوضحت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين أنها ليست مشاركة في عملية نقل اللاجئين هذه، لكنها تحدثت مع بعض اللاجئين في إطار سياستها العالمية الرامية إلى التأكد من أن من يرغبون في العودة إلى وطنهم يملكون الوثائق اللازمة.

وفي نيسان (أبريل) تم نقل بضعة مئات من اللاجئين من منطقة شبعا في جنوب لبنان إلى سورية في عملية أشرف عليها الأمن العام بالتنسيق مع دمشق.