العبادي يأمر بتحقيق في انفجار مدينة الصدر

بغداد - عمر ستار |

أمر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وزارة الداخلية بفتح تحقيق في ملابسات انفجار مخزن للذخائر في أحد المساجد الشيعية التابعة لأنصار رجل الدين مقتدى الصدر شرق بغداد الليلة قبل الماضية، ما أدى إلى سقوط عشرات الإصابات وانهيار منازل قريبة من موقع الانفجار.


ووقع الانفجار الذي هز مدينة الصدر (شرق بغداد) داخل «حسينية الإمام علي»، وتشير معلومات إلى أن مخزن العتاد يعود إلى «سرايا السلام» الجناح المسلح للتيار الصدري.

وأفاد المكتب الخاص للصدر في بيان بأنه أمر بـ «تشكيل لجنة لمعرفة الأسباب التي أدت إلى حصول هذا الانفجار، وما أحاط به من ملابسات، على أن ترفع تقريرها له خلال مدة أقصاها ثلاثة أيام». وقال عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة بغداد سعد المطلبي أن «وفداً من اللجنة زار موقع الانفجار للاطلاع على سير نتائج التحقيق والوقوف على حجم الدمار الذي خلفه».

وأشار إلى أن «التحقيقات لا تزال جارية من قبل لجنة مشكلة من وزارتي الداخلية والدفاع وقيادة عمليات بغداد»، مؤكداً أن «اللجنة الأمنية ستتسلم اليوم (أمس) نتائجها».

في غضون ذلك، أفادت «مديرية الإعلام» في «هيئة الحشد الشعبي»، في بيان بأنه «لا صحة لما تناولت وسائل إعلام عن حدوث انفجار في مستودع للأسلحة في مدينة النجف الأشرف، يتبع اللواء الثاني في «الحشد» (فرقة الإمام علي القتالية)». وأكدت أن «ما حصل لم يكن انفجاراً، إنما حريق في مستودع صغير، نتيجة احتكاك كهربائي ولَم يتسبب في أي أضرار بشرية». وأشارت إلى أن «المستودع كان في موقع خال من السكان قرب بحر النجف».