كوبر يسقط في تجربة بلجيكا

مصر خسرت أمام بلجيكا بالثلاثة (أ ف ب)
القاهرة - محمد فتحي |

أثبتت مباراة مصر وبلجيكا في ختام استعدادات الأولى لمواجهة أوروغواي (الجمعة) القادم في مستهل مشوارها بكأس العالم في روسيا صعوبة تعويض نجم ليفربول الإنكليزي محمد صلاح في خط الهجوم، إذ غابت الفعالية عن اللاعبين كافة الذين دفع بهم المدير الفني للمنتخب المصري، الأرجنتيني هيكتور كوبر باستثناء لاعب قاسم باشا التركي محمود تريزيغيه الذي أجاد في مركز الجناح الأيسر وشن هجمات مؤثرة على مرمى المنافس ما يعني أن كوبر سيعول عليه في حال غياب صلاح ، فيما ظهر حارس الأهلي محمد الشناوي بمستوى أفضل من حارس التعاون السعودي عصام الحضري، وفي الدفاع برز أحمد حجازي ومحمد عبدالشافي، في حين ظهر لاعب وسط أرسنال الإنكليزي محمد النني وصانع ألعاب الأهلي السعودي عبدالله السعيد وصانع ألعاب ستوك سيتي الإنكليزي رمضان صبحي بمستوى متواضع. وسقط منتخب «الفراعنة» في آخر تجارب برنامج الاستعداد للمونديال أمام بلجيكا (صفر- 3) وهي الهزيمة الثالثة بعد الخسارة أمام البرتغال واليونان، فيما تعادل مع الكويت وكولومبيا. وعلى رغم فشل مروان محسن وعمرو وردة ومحمود كهربا في ترك بصمة مؤثرة في الهجوم والظهور بمستوى فني هابط لكن كوبر خالف آراء أغلب النقاد والخبراء المصريين بتأكيده أن حالة المهاجمين مبشرة ومطمئنة، منتقدا تراجع مستوى مدافعي فريقه مقارنة بالأداء الجيد في المباراة السابقة أمام كولومبيا.


كان المدير الفني السابق للمنتخب المصري حسن شحاتة انتقد كوبر وقال إن أداء «الفراعنة» في مبارياته التجريبية لا يطمئن بإمكان نتائج جيدة بالمونديال، مستبعدا تأهل وصيف بطل أمم أفريقيا إلى الدور الثاني.