راشفورد يتألق في انتصار إنكلترا على كوستاريكا ودياً

ليدز (انكلترا) - رويترز |
راشفورد يتألق في انتصار إنكلترا على كوستاريكا ودياً (رويترز)

بتسديدة صاروخية من المهاجم ماركوس راشفورد وضربة رأس متقنة من داني ويلبيك فازت انكلترا بهدفين نظيفين على ضيفتها كوستاريكا ودياً أمس (الخميس)، في إطار الاستعدادات لكأس العالم لكرة القدم في روسيا.

وضع راشفورد، الذي أثار الاعجاب خلال المباراة بسرعته وسيطرته على الكرة، انكلترا في المقدمة في الدقيقة 13 بعدما سدد كرة قوية من خارج المنطقة سكنت شباك حارس كوستاريكا كيلور نافاس. واستحوذت إنكلترا، التي أجرى مدربها غاريث ساوثغيت عشرة تغييرات على التشكيلة التي فازت على نيجيريا (2-1) على ملعب ويمبلي يوم السبت، على الكرة أمام كوستاريكا المتحفظة.

وفي بداية الشوط الثاني أجبر جوردان هندرسون الحارس نافاس على التصدي لكرة صاروخية من عند حافة منطقة الجزاء كما شتت برايان أوفيدو هدفاً محققاً من على خط المرمى بعد رأسية هاري ماغواير. وحسمت إنكلترا الانتصار في الدقيقة 76 عندما سدد البديل ويلبيك ضربة رأس في الشباك مستفيداً من تمريرة ديلي آلي العرضية.

وستبدأ إنكلترا مشوارها في المجموعة السابعة لكأس العالم في روسيا أمام تونس في 18 حزيران (يونيو)، بينما تفتتح كوستاريكا مشوارها أمام صربيا قبلها بيوم في المجموعة الخامسة.

وحرص ساوثغيت على منح كل لاعبيه الـ23 فرصة المشاركة.

وفي الشوط الأول لعب مهاجم يونايتد راشفورد دوراً مؤثراً جهة اليسار وأظهرت انكلترا سرعتها وسيطرتها على الكرة، لكن في الشوط الثاني أصبح الإيقاع أبطأ وأقل إثارة.

وأظهر روبن لوفتوس-تشيك بعض اللمحات التي ذكرت الجماهير بقدراته في السيطرة على الكرة بينما قدم هندرسون خدمات جليلة لزملائه المهاجمين بتمريرات متقنة من وسط الملعب، لكن راشفورد هو من ترك أكبر بصمة وليس فقط بسبب هدفه الرائع.

وقال اللاعب البالغ من العمر 20 عاماً: «أشعر أني في حال بدنية جيدة قبل البطولة. ما زلت أحتاج إلى الوجود في شكل أكبر في المنطقة لانهاء الهجمات. أرغب في تقديم عون أكبر لزملائي وهدفي يبقى القيام بدور بارز في كأس العالم». وتابع: «لدينا فرصة جيدة وكل شيء قد يحدث ويتعين أن نشارك بأكبر طموح ممكن».