تعليق الاحتجاجات في الأردن و «الدوار الرابع» يعود إلى طبيعته

(رويترز)
عمان - «الحياة» |

أعلنت الفاعليات الشعبية الأردنية تعليق المظاهر الاحتجاجية في منطقة الدوار الرابع عقب تعهد رئيس الوزراء المكلف عمر الرزاز، بسحب قانون ضريبة الدخل من مجلس النواب وفتح حوار وطني ينتج قانون توافقي يحمي الطبقتين الوسطى ومحدودة الدخل.


وجاء قرار الفاعليات الشعبية فور إعلان النقابات المهنية إنهاء احتجاجاتها بعد لقاء جمع مجلس النقباء مع الرزاز الذي وصف اللقاء بـ «الإيجابي»، بعد أن أعلن من دار البرلمان إثر لقائه رئيسي مجلس النواب والأعيان عزمه سحب قانون الضريبة وفتح جوار وطني، تماشياً مع توجيهات العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني في كتاب التكليف السامي.

وكتب الرزاز عبر حسابه الموثق على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أن «أجواء غاية في الإيجابية سادت اللقاءات التي جمعتنا والأخوة في مجلسي الأعيان والنواب والغرف الصناعية والتجارية والنقابات لتنفيذ مضامين كتاب التكليف السامي».

وأضاف أن «الحوار والتشاور سيكون نهج الحكومة في إقرار السياسات العامة».

الرزاز الذي يدير حواراً متفاعلاً عبر صفحته على «تويتر» بعث بتصريحات تؤشر إلى تواصله مع المعلقين، وجد فيها البعض شكلاً جديداً من أشكال التواصل الإيجابي مع المواطنين.

ففيما بعث أحد الشباب بسؤال للرزاز طالباً نصيحته حول قراره الإقدام على طلب الهجرة إلى الخارج في ظل ارتفاع أرقام البطالة في البلاد، رد عليه الرزاز مباشرة بقوله: شيل الهجرة من راسك». ما اعتبر معلقون أنه يعكس نهجاً حكومياُ جديداُ في التواصل والتفاعل مع جمهور مواقع التواصل.

وعلى مدى الأسبوع الماضي خرج آلاف الأردنيين في مسيرات احتجاجية واعتصامات تحت شعار «معناش» كان مركزها منطقة الدوار الرابع وسط عمان على مقربة من دار رئاسة الوزراء.

وفيما رأى مراقبون أن الرئيس المكلف بدا ناجحاً في اتخاذ خطوات لسحب فتيل أزمة الاحتقان الشعبي، وعلى رأسها تعهده بسحب قانون ضريبة الدخل، أعلن الرزاز أيضاً صرف رواتب القطاع العام قبيل عيد الفطر نهاية الأسبوع المقبل.