البورصات العالمية متفائلة بعد قمة سنغافورة

ميلانو، طوكيو، هونغ كونغ - رويترز، أ ف ب |

سجّلت أسواق المال الرئيسة في آسيا وأوروبا أمس، ارتفاعاً بعد قمة تاريخية للرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون في سنغافورة، فيما يترقب المستثمرون نتائج اجتماعات مهمة لمجلس الاحتياط الفيديرالي الأميركي (البنك المركزي) والبنك المركزي الأوروبي هذا الأسبوع.


غير أن القلق من حرب تجارية شاملة في أعقاب قمة لمجموعة السبع في كندا نهاية الأسبوع الماضي، انتهت بتراجع ترامب عن دعمه لبيان مشترك، متهماً رئيس الوزراء المضيف جاستن ترودو بعدم النزاهة، لا يزال مخيماً على معنويات المستثمرين. وجاءت تلك المواقف بعد فرض ترامب رسوماً جمركية على الصلب والألومنيوم المستورد من كندا والمكسيك والاتحاد الأوروبي، مثيراً تهديدات بإجراءات انتقامية يخشى البعض تصاعدها.

وتركزت الأنظار أمس، على سنغافورة حيث عقد ترامب وكيم أول قمة أميركية - كورية شمالية بين زعيمين في السلطة. وشهدت الأسهم اضطراباً خلال النهار لكن بورصة طوكيو سجلت عند الإغلاق ارتفاعاً بنسبة 0.3 في المئة، فيما أغلقت شنغهاي بارتفاع 0.9 في المئة. وارتفعت بورصة هونغ كونغ بنسبة 0.1 في المئة. إلا أن بورصة سيول تراجعت بنسبة 0.1 في المئة، كما انخفضت بورصات سنغافورة ولينغتون وكوالالمبور وتايبيه بشكل طفيف، فيما ارتفع الوون الكوري بنسبة 0.2 في المئة.

أوروبياً، ارتفعت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة لتصل إلى أعلى مستوى في نحو أسبوع، وقاد الاتجاه الصعودي سهم «كاسينو» مع ترحيب المستثمرين بخطط شركة متاجر التجزئة لبيع أصول. وارتفع سهم الشركة أكثر من 8 في المئة ليقود مكاسب الأسهم في أوروبا بعدما أكدت المجموعة الفرنسية أنها تستهدف استكمال بيع أصول بقيمة 1.5 بليون يورو بحلول أوائل 2019 لتخفيف عبء الديون الثقيل عليها.

كما حقق سهم «كارفور» مكاسب قوية مرتفعاً 3 في المئة بعدما تعاونت أكبر سلسلة لمتاجر الأغذية مع «غوغل» في مجال التسوّق الإلكتروني. وساعد مكاسب السهمين والقوة التي شهدها معظم القطاعات في صعود المؤشر «يورو ستوكس 600» بنسبة 0.3 في المئة.

وكانت أسهم التعدين نقطة ضعف، إذ نزل مؤشر القطاع 0.04 في المئة مع هبوط أسعار النحاس جراء ارتفاع الدولار.

وعند الافتتاح، زاد المؤشر «فايننشال تايمز 100» البريطاني 0.28 في المئة و»داكس» الألماني 0.63 في المئة و»كاك» 40 الفرنسي 0.33 في المئة.

وسجل اليورو مكاسب إضافية بعد انتعاش أول من أمس، وسط تصريحات وزير المال الإيطالي الجديد جيوفاني تريا التي استبعد فيها خروج روما من منطقة العملة الأوروبية الموحدة. وهدّأت تصريحاته المخاوف إزاء نوايا حكومته الشعبوية والمشككة بأوروبا في ما يتعلق بهذه الكتلة. وتعرض الجنيه الاسترليني أيضاً لضغوط فيما تستعد رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي لتصويت حول مجموعة من التعديلات المتعلقة بتشريع مهم حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكزيت)، يمكن أن يقيد ماي في مفاوضاتها مع الاتحاد.

وأثرت القمة بين كيم وترامب على الدولار، إذ تأرجح حول أعلى مستوياته في ثلاثة أسابيع أمام الين. وارتفعت العملة الأميركية إلى 110.495 ين مسجلة أعلى مستوياتها منذ 23 أيار (مايو).

ويعكس ارتفاع الدولار أمام الين، الذي غالباً ما يعتبر ملاذاً آمناً في أوقات التوتر السياسي واضطراب السوق، حالة التفاؤل بأن قمة ترامب وكيم ستفتح الباب أمام نزع السلاح النووي من كوريا الشمالية في نهاية المطاف.

وزاد الدولار 0.3 في المئة إلى 110.390 ين، متراجعاً عن مستوياته المرتفعة بعد أنباء عن إصابة المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض لاري كودلو بأزمة قلبية.

وانخفض اليورو 0.2 في المئة أمام الدولار إلى 1.1763 دولار. وارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة من ست عملات رئيسية، بنسبة 0.25 في المئة إلى 93.789 .

وتراجعت أسعار الذهب مع ارتفاع الدولار، وانخفض في التعاملات الفورية 0.1 في المئة إلى 1297.96 دولار للأونصة، ونزل المعدن في العقود الأميركية الآجلة تسليم آب (أغسطس) 0.1 في المئة أيضاً إلى 1301.90 دولار للأونصة.

وفي المعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة في التعاملات الفورية 0.1 في المئة إلى 16.87 دولار للأونصة. وبلغ المعدن أعلى مستوياته في سبعة أسابيع عند 16.95 دولار للأونصة أول من أمس.

وانخفض البلاديوم 0.2 في المئة إلى 1020 دولاراً، بينما ارتفع البلاتين 0.2 في المئة إلى 905.90 دولار. وكان البلاتين لامس أعلى مستوياته في أسبوع عند 910.50 دولار للأونصة في الجلسة السابقة.

وفي «وول ستريت» ارتفعت الأسهم الأميركية قليلاً عند الفتح أمس، مع صعود أسهم البنوك في وقت بدأ مجلس الاحتياط اجتماعاً بخصوص السياسة النقدية يستمر يومين.

ولم تؤثر القمة التاريخية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية على المستثمرين. وزاد المؤشر «داو جونز» الصناعي 24.51 نقطة أو 0.10 في المئة مسجلاً 25346.82 نقطة. وارتفع «ستاندرد آند بورز 500» بمقدار 3.60 نقطة أو 0.13 في المئة، إلى 2785.60 نقطة. وصعد «ناسداك» المجمع 13.95 نقطة أو 0.18 في المئة ليصل إلى 7673.87 نقطة.