موسكو تلوّح لواشنطن بـ «تدابير انتقامية» رداّ على تشديدها معاقبة روس

موسكو، واشنطن - أ ف ب، رويترز |

أعلن سيرغي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، ان بلاده تدرس «إجراءات انتقامية» رداً على عقوبات جديدة فرضتها الولايات المتحدة على 3 أفراد و5 شركات في روسيا، بتهمة العمل مع أجهزة الاستخبارات الروسية لشنّ هجمات إلكترونية على واشنطن وحلفائها. وقال: «سندرس إجراءات الردّ، لا يمكن الاستغناء عنها في هذه الظروف. سنختار المرشحين الذين يتميزون بالعدوانية وبمسار مناهض لروسيا وبقناعات تعرقل تطبيع العلاقات» بين موسكو وواشنطن.


على صعيد آخر، اتهم محامون يمثلون ولاية ماريلاند ومدينة واشنطن، الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمام محكمة فيديرالية، بتقاضي مدفوعات غير قانونية من مسؤولين أجانب ينزلون في فندقه القريب من البيت الأبيض، سعياً إلى إرضائه. واستندوا إلى مادة «بند العائدات» في الدستور، التي تحظّر على مَن يتولى منصباً عاماً أن «يقبل هدية أو عائدات أو منصباً أو لقباً من أي نوع»، من دون موافقة الكونغرس. لكن المحامي الذي كلّفته وزارة العدل الدفاع عن الرئيس، أكد أنه لا ينتهك الدستور إلا إذا قدّم شيئاً في المقابل.

في سياق متصل، أوردت صحيفة «واشنطن بوست» أن إيفانكا، ابنة ترامب، وزوجها جاريد كوشنر، وهما مستشاران في البيت الأبيض، حققا العام الماضي مكاسب من اتفاقات استثمارية لشركات كانا يديرانها، بلغت نحو 82 مليون دولار. وأضافت أن إيفانكا حققت 3,9 مليون دولار من حصتها في فندق «ترامب إنترناشونال أوتيل» في واشنطن، وأكثر من مليونَي دولار مكافأة نهاية خدمة من «منظمة ترامب»، فيما نال كوشنر نحو 70 مليون دولار من شركات مرتبطة بالمؤسسة العقارية التي تملكها عائلته.

من جهة أخرى يمثل بول مانافورت، المدير السابق للحملة الانتخابية لترامب، أمام القضاء الأميركي بعد غد، إثر توجيه المحقق الخاص في «ملف روسيا» روبرت مولر لائحة اتهام ثالثة ضده.

إلى ذلك، أعلن وزير العدل الأميركي جيف سيشنز أن بلاده ستشدد إجراءات متعلّقة بطلبات لجوء تُقدم على أساس التعرّض لعنف منزلي أو من عصابات إجرامية.