مشار يوافق على دعوة أثيوبية إلى حوار مع سلفاكير

جوبا - رويترز |

أعلن ناطق باسم زعيم المتمردين في جنوب السودان رياك مشار أمس، إن الأخير وافق على دعوة وجهها له رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد إلى حضور محادثات مع رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا الأسبوع المقبل. وأضاف الناطق في بيان عبر البريد الإلكتروني: «ترحب الحركة بهذه الدعوة. سنقطع شوطاً كبيراً في سبيل بناء الثقة في عملية السلام». وذكر البيان أن مشار المحتجز رهن الإقامة الجبرية في جنوب أفريقيا، تلقى دعوة من رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد إلى حضور المحادثات يوم 20 حزيران (يونيو) الجاري. وأضاف أن الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (إيغاد) ستقود المحادثات. ولم يرد تعليق فوري من قبل حكومة جنوب السودان أو «إيغاد». وسيكون الاجتماع أول لقاء بين سلفاكير ومشار، الذي كان يشغل منصب نائب الرئيس، منذ انهيار اتفاق للسلام بين الحكومة وحركة مشار المتمردة في آب (أغسطس) 2016.


وقُتل عشرات الآلاف في حرب أهلية اندلعت أواخر العام 2013، عندما تمردت القوات الموالية لمشار على الحكومة. وتواجه كل الأطراف المشاركة في الحرب، التي باتت متعددة الأطراف وأكثر تعقيداً، اتهامات من الأمم المتحدة ومنظمات أخرى بارتكاب فظائع بحق المدنيين.