الأسد: لا نزال نسعى لحل سياسي في الجنوب السوري

بيروت – رويترز |

قال الرئيس السوري بشار الأسد إنه لم يتخذ بعد قراراً في شأن ما إذا كان الوضع في جنوب سورية سيحل من خلال المصالحة أو بالسبل العسكرية.


وأضاف في مقابلة أمس (الأربعاء)، مع قناة «العالم» ونشرتها «الوكالة العربية السورية للأنباء» (سانا) بالكامل: «نعطي المجال للعملية السياسية إن لم تنجح فلا خيار سوى التحرير بالقوة».

وجنوب غربي سورية الذي يقع على الحدود مع مرتفعات الجولان التي تحتلها إسرائيل ومع الأردن ضمن مناطق لا تزال خارج سيطرة الدولة التي استعادت مساحات من الأراضي بمساعدة القوة الجوية الروسية والفصائل المسلحة المدعومة من إيران.

ومنذ العام الماضي تسبب اتفاق «خفض التصعيد» الذي توسطت فيه روسيا والولايات المتحدة والأردن في احتواء العنف هناك.

وعبرت واشنطن عن قلقها في شأن تقارير عن هجوم عسكري وشيك، محذرة من «إجراءات صارمة ومتناسبة» رداً على أي انتهاك لوقف إطلاق النار.

وقال الأسد رداً على سؤال في شأن ما إذا كان الوضع في جنوب غربي سورية سيتحدد من خلال المصالحة أو الوسائل العسكرية «التواصل مستمر ما بين الروس وبين الأميركيين وبين الإسرائيليين».