«الحوامة» من موروث شعبي إلى عادة تعبر عن فرح العيد في الرياض

مشاركون في حوامة حديقة الربيع بالرياض. (الحياة)
الرياض – الجوهرة الحميد |

لم تعد «الحوامة» مجرد ذكرى من الموروث الشعبي في أذهان سكان منطقة نجد وحسب، إذ أصبح لها حضوراً واسعاً في احتفالات العيد، واكتسبت أسلوباً عصرياً يستحضر فيه الماضي وأصالته بلمسات الحاضر عبر معايدة الحوامة في الأحياء، الفعالية التي تتميز بأهزوجتها «عطونا عيدية عادت عليكم في حال زينة جعل الفقر ما يجيكم»، متضمنة فقرات متنوعة تعبر عن مظاهر الفرح والابتهاج وترسم البسمة على شفاه الجميع مستهدفة الكبار والصغار.

وكانت الحوامة، التي اكتسبت اسمها من الحومان أي الدوران، قبل حوالى عامين تقام بمجهودات فردية بين سكان الحي، إلا أن تبنتها أمانة مدينة الرياض، وأصبحت سنوية في إطار برنامجها الاحتفالي بالعيد، وأعلنت الأمانة هذا العام أن برنامج احتفالات العيد يتضمن أكثر من 200 فعالية موزعة في 38 موقعاً في مختلف أحياء مدينة الرياض. وتندرج ضمنها «حوامة» حديقة الربيع العقارية، منطلقة ليلة العيد وعلى مدار ثلاثة أيام .

وتضمنت حوامة حي الربيع التي تختتم نشاطها مساء اليوم (السبت)، أهازيج وألعاب شعبية، وتوزيع الحلوى والهدايا، إضافة إلى أنشطة ومشاهد ترفيهية وثقافية وفقرات أخرى مثل «مطبخ زمان» الذي يقدم المأكولات الشعبية وتعريف الزوار بها، واستديو للتصوير ذو طابع وخلفية تراثية، كذلك مسرح للأطفال، ومشاركة فرق شعبية في تقديم الأناشيد القديمة والعرضات التي جذبت كثيرين إليها.

وشملت أيضاً ألعاباً تفاعلية إلكترونية وألعاب 4d وعروض سينما وعروض للمتجولين وعروض «الحوامة» وسيارة المفاجآت، ومسابقات وألعاب حركية، إلى جانب مشاركة عربات الأغذية المتنقلة «فوود ترك» والأسر المنتجة.

يُذكر أن أمانة مدينة الرياض قامت باستعدادات مكثفة لإظهار مظاهر الفرح بعيد الفطر تحت شعار «عيد الرياض عيدين» من خلال مجموعة من الفعاليات والأنشطة الترفيهية والثقافية المتنوعة المخصصة في مواقع مختلفة تغطي الرياض في الحدائق والساحات والممرات والأحياء والجامعات والمراكز، وهي متاحة لفئات المجتمع كافة، ومنها: العرضة السعودية، وعروض فلكلورية متنوعة تعبر عن مناطق المملكة بألوان ورقصات وفنون شعبية، وأوبريت ومسيرات كرنفالية، كذلك عروض مسرحية ورياضة المحركات للشباب، والألعاب النارية وغيرها، وفعاليات أخرى مخصصة للنساء والأطفال.