تراجع مؤشر نمو السوق الموازية السعودية

الرياض - عبده المهدي |

تراجع مؤشر نمو السوق الموازية في شكل طفيف في قراءته منذ مطلع هذه السنة، عندما أنهى تعاملات الجلسة الأخيرة قبل عطلة عيد الفطر المبارك، عند مستوى 3113.77 نقطة في مقابل 3140.01 نقطة نهاية عام 2017، بخسارة 26.24 نقطة نسبتها 0.74 في المئة.


ووصل مؤشر السوق الموازية إلى أعلى مستوى له منذ 5 كانون الثاني (يناير) الماضي، عندما بلغت قراءته 3256.24 نقطة، بينما سُجل أدنى مستوى للمؤشر خلال تلك الفترة عندما هبط إلى مستوى 2879.15 نقطة نهاية تعاملات 4 نيسان (أبريل) الماضي.

أمـــا أعلى زيادة سجلها المؤشر خلال تلك الفترة فوصلــــت إلى 4.62 في المئة نهاية جلسة 10 نيسان الماضــــي، عندما بلغت قراءة مؤشر السوق الموازية 3055 نقطــــة.

أما أكبر خسارة سجلها المؤشر فبلغت 3.29 في المئة، عندما تدنى المؤشر إلى مستوى 3023 نقطة نهاية تعاملات 9 كانون الثاني الماضي.

ويبلغ عدد الشركات المدرجة أسهمها في السوق الموازية 10، بلغت السيولة المتداولة من أسهمها منذ مطلع السنة ولمدة 117 جلسة، 219 مليون ريال من تداول 10.5 مليون سهم. نُفذت من خلال 22.6 ألف صفقة، بمعدل يومي للسيولة المتداولة 1.87 مليون ريال. فيما بلغ المتوسط اليومي للكمية المتداولة 90 ألف صفقة، والمتوسط اليومي لعدد الصفقات المنفذة في السوق الموازية 193.

وحققت السوق الموازية أكبر سيولة متداولة لها منذ مطلع السنة، في جلسة 11 نيسان الماضي عندما بلغت 18 مليون ريال من تداول 402 ألف سهم، نفذت من خلال 324 صفقة، بينما كانت أقل سيولة تم تداول 211 ألف ريال في جلسة 16 أيار (مايو) الماضي، جاءت من تداول 12 ألف سهم، نفذت من خلال 137 صفقة.

وبالنظر إلى النتائج المالية لبعض الشركات المساهمة المدرجة في السوق الموازية، حققت شركة «باعظيم» التجارية أرباحاً صافية عن الربع الأول، بلغت 6.46 مليون ريال في مقابل 6.36 مليون ريال للفترة ذاتها من 2017 بتراجع 1.7 في المئة، وفي مقابل 6.36 مليون ريال للربع السابق بارتفاع 1.7 في المئة. زادت معها ربحية السهم إلى 0.64 ريال في مقابل 0.63 ريال.

وأعادت الشركة ارتفاع الربح إلى قدرة الشركة على تقليص تكاليف المشتريات، بحصولها على أسعار توريد تفضيلية من الموردين وتنويع قاعدة مورديها، كذلك استطاعت الشركة تخفيف أثر انخفاض المبيعات بنسبة 6.53 في المئة في الربع الأول، بتقليص تكاليف المشتريات بحصولها على أسعار توريد تفضيلية من الموردين وتنويع قاعدة مورديها، إضافة إلى خفض نفقات البيع والتسويق وتلك العامة والإدارية. وبلغت مبيعات الشركة للربع الأول 71 مليون ريال، في مقابل 76 مليوناً للربع الأول من العام الماضي بتراجع 6.53 في المئة.

أما شركة «مطابخ ومطاعم ريدان»، فحققت أرباحاً صافية عن الربع الأول بلغت 5.2 مليون ريال في مقابل 6.87 مليون ريال للربع الأول 2017، بانخفاض 24.8 في المئة. وفي مقابل 10.6 مليون ريال للربع السابق بهبوط 51 في المئة. أعادتها الشركة إلى التدني في الربح نتيجة هبوط المبيعات بنسبة 0.94 في المئة، وكذلك ارتفاع النفقات التشغيلية والعامة والإدارية.

وكانت شركة «مطابخ ومطاعم ريدان» أوصت مجلس إدارتها بتوزيع أرباح نقدية على المساهمين بقيمة 11.25 مليون ريال، لـ22.5 مليون سهم بواقع 50 هللة ربحاً للسهم الواحد تمثل 5 في المئة من القيمة الاسمية للسهم.

وحققت شركة «ثوب الأصيل» أرباحاً بلغت 14.2 مليون ريال في مقابل 1.88 مليون ريال للربع السابق، بزيادة 653 في المئة، أعادتها الشركة إلى ازدياد تكوين مخصصات الزكاة وديون مشكوك فيها خلال الربع السابق.

وكانت الجمعية العامة العادية للشركة، وافقت على توصية مجلس الإدارة بتوزيع مبلغ 60 مليون ريال أرباحاً، على المساهمين.

وحققت شركة «لكثيري القابضة» أرباحاً صافية بلغت 2.26 مليون ريال في مقابل 1.52 مليون ريال للربع الأخير من 2017، بزيادة 49 في المئة أعادتها الشركة إلي انخفاض تكاليف الإيرادات.

أما شركة «عبدالله سعد أبو معطي» للمكتبات فربحت 4.76 مليون ريال في مقابل 7.6 مليون ريال للفترة ذاتها من العام الماضي، بانخفاض 37 في المئة في مقابل 7.04 مليون ريال للربع السابق، بتدن نسبته 32 في المئة.