تونس تبحث عن انتصار عربي

المهمة ستكون صعبة للغاية أمام الإنكليز (رويترز)
القاهرة – محمد فتحي |

يسعى المنتخب التونسي إلى الدفاع عن سمعة الكرة العربية بعد تعثر منتخبات السعودية ومصر والمغرب في الجولة الأولى من الدور الأول لبطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا، إذ يلتقي اليوم «الاثنين» مع نظيره الإنكليزي في مواجهة صعبة على ملعب «فولغوغراد أرينا» ضمن المجموعة السابعة التي تضم أيضاً منتخبي بلجيكا وبنما.


وتأهل منتخب «نسور قرطاج» إلى المونديال للمرة الخامسة بعد تصدر المجموعة الأولى في التصفيات الأفريقية برصيد 14 نقطة، وخاض مباريات قوية استعداداً لكأس العالم، كان آخرها أمام إسبانيا التي انتزعت الفوز بهدف من دون مقابل بعد أداء مشرف للمنتخب العربي.

ويبحث المنتخب التونسي، العائد إلى كأس العالم بعد الغياب منذ نسخة 2006، عن تحقيق التأهل إلى الدور الثاني للمرة الأولى بعد خروجه من الدور الأول في المرات السابقة، وكان المنتخب التونسي بقيادة النجم طارق ذياب حقق أول فوز عربي في المونديال في نسخة 1978 بالأرجنتين على حساب المنتخب المكسيكي (3-1)، وتعادل مع ألمانيا من دون أهداف، لكن الهزيمة أمام بولندا بهدف من دون مقابل أضاعت حلم التأهل للدور الثاني.

ويقود تونس المدير الفني العربي الوحيد بمونديال روسيا نبيل معلول، الذي يعول في التشكيل الأساسي على معز حسن في حراسة المرمى وعلي معلول وياسين مرياح وصيام بن يوسف وديلان برون في الدفاع، ونعيم السليتي وفرجاني ساسي وإلياس السخيري وسيف الدين الخاوي وأنيس البدري في متوسط الميدان، ووهبي الخزري في الهجوم، وفيما يغيب يوسف المساكني وطه ياسين الخنيسي بداعي الإصابة، شدد نبيل معلول على جاهزية علي معلول ووهبي الخزري لمواجهة إنكلترا، مؤكداً أن اللاعبين استعادا لياقتهما البدنية بعد التعافي من الإصابة التي لحقت بهما أخيراً.

في المقابل، يسعى المنتخب الإنكليزي إلى تكرار إنجازه الأبرز في تاريخه بالفوز بلقب كأس العالم الذي حققه في عام 1966، علماً أنه بلغ مونديال 2018 بعد أن تصدر المجموعة السادسة في التصفيات الأوروبية برصيد 26 نقطة، وفاز في مباراته التحضيرية الأخيرة على كوستاريكا بهدفين من دون مقابل.