القاهرة تدعو مجلس حقوق الإنسان لزيارتها

القاهرة - «الحياة» |

أكدت مصر حرصها على مواصلة الحوار القائم مع المفوضية السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة سواء من خلال البعثة في جنيف أو من خلال ترتيب مقابلات على هامش مشاركة كبار المسؤولين في دورات مجلس حقوق الإنسان، ودعت مقررين من المجلس في جنيف زيارتها للاطلاع على التجربة المصرية في تطوير حقوق الإنسان.


واستعرض مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف السفير علاء يوسف في بيان أمس أمام المجلس، برامج التعاون الثنائي بين مصر والمفوضية في إطار خطة الحكومة لتطوير وبناء القدرات للنهوض بأوضاع حقوق الإنسان من خلال الاستفادة من برامج المساعدات الفنية التي تتيحها المفوضية في هذا الشأن، معرباً عن أمله في استفادة الدول الغربية من تلك البرامج، خصوصاً أن عدداً من الدول الأوروبية يعاني من انتشار خطاب الكراهية والعنصرية والممارسات التمييزية المعادية للأجانب والمهاجرين وطالبي اللجوء.

وتحدث عن تفاعل مصر مع حملة الولايات الخاصة التابعين للمجلس، حيث تم توجيه دعوات إلى ستة مقررين خاصين لزيارة مصر للاطلاع على التجربة المصرية والاستفادة من خبراتهم في هذا الشأن.

ويعد ملف «حقوق الإنسان» ضمن ملفات شائكة بالنسبة إلى مصر، في ظل انتقادات توجه إليها بين الحين والآخر في شأنه، وسط تأكيدات رسمية على احترام حقوق الإنسان، وتنويه بالوضع الذي تمر به البلاد في الحرب على الإرهاب.

وفيما أبدى عدد من الرؤساء تفهمهم وضع الملف في مصر، ما زالت مصر تتلقى الانتقادات خصوصاً من المنظمات الدولية، كان آخره بيان في الشهر الجاري، من مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في جنيف حول اعتقال ناشطين سياسيين ما استدعى رداً من البرلمان المصري يؤكد أن كل من أوقف قيد التحقيق في تهم جنائية، ويشدد على عدم وجود معتقل سياسي واحد في مصر.

ودعت القاهرة في آذار (مارس) الماضي حكومات الاتحاد الأوروبي إلى «الوفاء بالتزاماتها» في مجال حقوق الإنسان،.