بيانات جيدة من فرنسا وألمانيا تدعم اليورو

لندن - رويترز |
ارشيفية

ارتفع اليورو 0.5 في المئة أمس، بعد تسجيل أداء أفضل من التوقعات في نشاط الأعمال في فرنسا خلال الشهر الجاري، ما عزز الآمال في احتمال أن تكون انتهت المخاوف في شأن تباطؤ أكبر في منطقة اليورو في الربع الثاني. ومع بلوغ القراءة الأولية لمؤشر مديري المشتريات الخاص بألمانيا مستوى فاق التوقعات، ارتفعت العملة الأوروبية الموحدة إلى 1.1674 دولار، بينما تتجه على أساس أسبوعي، نحو ارتفاع نسبته 0.5 في المئة، لتنهي هبوط الأسبوع الماضي.


وأدى ارتفاع اليورو إلى تراجع مؤشر الدولار 0.2 في المئة إلى 94.58، في حين لم تسجل العملة الأميركية تغيراً أمام العملة اليابانية، وارتفعت قليلاً إلى 110.14 ين، وهو مستوى دون الأعلى في أسبوع البالغ 110.76 ين الذي سجلته أول من أمس، وسط مخاوف من نزاع تجاري بين الولايات المتحدة والصين.

وارتفعت أسعار الذهب بعدما سجلت أدنى مستوياتها في 6 أشهر خلال الجلسة السابقة، مع تراجع الدولار من أعلى مستوياته في 11 شهراً بفعل جني للأرباح.

وصعد سعر الذهب 0.2 في المئة في التعاملات الفورية إلى 1269.46 دولار للأونصة، وزاد في العقود الأميركية الآجلة تسليم آب (أغسطس) 0.1 في المئة إلى 1271.50 دولار. وارتفع سعر الفضة 0.5 في المئة إلى 16.39 دولار، بينما استقر البلاتين والبلاديوم عند 861.80 و952 دولاراً على التوالي.

نزوح 6 بلايين دولار من صناديق الأسهم الناشئة خلال أسبوع

أظهرت بيانات استند إليها «مورغان ستانلي» أمس، أن صــناديق الأسهم الناشئة باستثناء الصين، سجلت نزوح تدفقات قيمتها 5.9 بليون دولار في الأسبوع المنتهي في 20 الجاري، وهو النزوح الأكبر منذ أيلول (سبتمبر) 2015.

وقادت النزوح عمليات بيع نفذتها صناديق مؤشرات خاملة بلغ حجمها 4.7 بليون دولار. وفي ما يتعلق بصناديق الأسهم الناشئة، ومن بينها الأسهم الصينية، بلغ حجم التدفقات النازحة 5.2 بليون دولار.