البرتغال تطرح توطين لاجئين مقيمين في مصر

القاهرة - محمد الشاذلي |

أعلن الناطق باسم الخارجية المصرية المستشار أحمد أبو زيد أنه «في إطار التعاون مع الاتحاد الأوروبي، طرحت البرتغال أخيراً إعادة توطين حوالى 400 لاجئ مقيم في مصر خلال العامين 2018 و2019، بالتعاون والتنسيق الكامل مع الجهات الوطنية المعنية، ومكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في القاهرة».


ورداً على استفسار عدد من المحررين الديبلوماسيين في شأن الأنباء المتداولة حول إمكان استقبال البرتغال لاجئين مقيمين في مصر، أكد أبو زيد أن «هذا التعاون المثمر مع البرتغال يأتي في إطار الحوار المؤسسي القائم بين مصر والاتحاد الأوروبي حول الهجرة»، لافتاً إلى أن «المساعي التي تبذلها مصر مع الاتحاد الأوروبي من أجل إعادة توطين عدد من اللاجئين المقيمين في مصر، تؤكد مبدأ المسؤولية المشتركة وتعزيز التعاون بين مختلف الدول في مواجهة أزمة اللاجئين والمهاجرين باعتبارها قضية عالمية».

وأوضح أبو زيد أن «المساعي المصرية مع الاتحاد الأوروبي أسفرت عن التوصل إلى إطار وبرنامج عام للتعاون، وذلك خلال اجتماع عقد في القاهرة بين الجانبين في كانون الأول (ديسمبر) 2017، تضمن توصية بقيام الدول الأوروبية بإعادة توطين أعداد من اللاجئين المقيمين في مصر تقديراً للمسؤولية والأعباء التي تتحملها باستضافة مئات الآلاف من اللاجئين على أراضيها».

وأشار أبو زيد إلى قيام كل من بريطانيا وألمانيا والسويد وهولندا بـ «إعادة توطين مئات اللاجئين تنفيذاً لهذه التوصيات وتفعيلاً لبرنامج التعاون القائم».

وأعرب أبو زيد عن تقديره الدور الذي تقوم به بعض الدول الأوروبية وأخرها البرتغال في التجاوب مع الجهود التي تبذلها مصر في هذا المجال، تفعيلاً لما تم الاتفاق عليه في إطار حوار الهجرة المؤسسي بينها وبين والاتحاد الأوروبي.