«ثقافة الدمام» تكرم ناصر الصالح «موسيقى اللحن»

ناصر الصالح. (الحياة)
الدمام - «الحياة» |

يجلس الموسيقي الملحن السعودي ناصر الصالح يوم الثلثاء المقبل، على مقعد التكريم في جمعية الثقافة والفنون في الدمام، التي اختارت هذه الشخصية الفنية لتكريمها، تقديرا منها «لأبناء الوطن الفاعلين ثقافياً والمتألقين محلياً وخليجياً وعربياً، وسعياً لخلق ترابط بين الأجيال واستعادة الأنشطة الفاعلة في كل المجالات، التي تشمل المجالات الفنية بتنوع جماليات تعبيرها»، بحسب بيان أصدرته الجمعية، أوضحت فيه أن التكريم يأتي بدعوة من الهيئة العامة للثقافة والجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون.


وأبدع الصالح بألحانه التي كان لها بالغ الأثر والإسهام في الارتقاء في الأغنية الخليجية وانتشارها عربياً، بعدما استفاد من الموروث الشعبي السعودي ونهل منه وصقله، ليحقق نجاحات لمع من خلالها اسمه فناناً وصاحب كلمة وموقف وجماليات فنية تجمع بين الإحساس والذاكرة والعاطفة التي تحسن استشعار اللحن واستنطاقه بما يتوافق وحسن انتقاء واختيار الكلمات، ولم تتوقف الألحان لأنها كانت تعاوناً اشترك في حسن اختيار المطرب والتعاون الثري الذي جعله يثق في أسماء خليجية وعربية ناجحة.

وقال مدير جمعية الثقافة والفنون في الدمام يوسف الحربي، إن سلسلة التكريمات هي برامج تسعى الجمعية لأن تكون متتالية ومتنوعة ومخصصة لكل مبدعي ومثقفي الوطن في كل المجالات، تعزيزاً منها لخلق علاقة بين الفنون المختلفة والالتقاء على المحبة والارتقاء في الذوق واحتواء للذاكرة وإثراءً للحضور الثقافي المتفاعل ببرامج تعترف بقيمة الإبداع وأهمية التنوع الجمالي الفني».

وأضاف الحربي أن «التكريم لقامة فنية بقيمة ناصر الصالح المبدع الفنان والموسيقي الذي يعزف الوطن على أوتار الحنين والشجن والأمل والهوية السعودية التي أسهمت في أن تسطع الأغنية الخليجية وتتألق ألحاناً».

ومن المقرر أن يتضمن التكريم عرض فيلم وثائقي عن سيرة ومسيرة ابن الوطن الذي «عانق الوتر بالإحساس وتوافق مع الصورة الموسيقية والتجريب والمغامرة التي جعلته قبطاناً في بحر الموسيقى، أجاد العمق واستنطاقه جمالياً»، فيما سيتضمن لقاءً وحواراً بين أصدقاء ورفاق المكرم خلال تجربته الفنية، وسيغني الفنان الصالح بعضاً من ألحانه أمام الجمهور.