41 جريحا باعتداء استهدف تجمعا لرئيس زيمبابوي

بولاوايو (زيمبابوي) – أ ف ب |
رئيس زيمبابوي ايمرسون منانغاغوا. (رويترز).

أوقع انفجار استهدف أمس (السبت) تجمعا انتخابيا في بولاوايو في جنوب زيمبابوي للرئيس ايمرسون منانغاغوا الذي خرج منه سالماً، 41 جريحاً، وفق حصيلة جديدة رسمية نشرت اليوم.

وقال وزير الصحة ديفيد باريرنياتوا لصحيفة «صنداي مايل»، ان «هناك 25 جريحا في (المستشفى المركزي) مبيلو، و12 في ماتر داي، وأربعة في مستشفى يونايتد بولاوايو، ما يرفع الى 41 عدد الجرحى في مستشفياتنا».

وانفجرت عبوة أمس في نهاية تجمع انتخابي لمنانغاغوا مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات الرئاسية المقررة في 30 تموز (يوليو) المقبل.

وكان الناطق باسم الرئاسة جورج تشارامبا قال في وقت سابق أمس «تم اجلاء الرئيس بنجاح وهو الآن في مقر محافظة بولاوايو»، مضيفا «نعتقد ان الامر يتعلق بانفجار تم قريبا جدا من المنصة»، حيث كان يقف كبار الشخصيات، من دون توضيح آخر.

وكان الآلاف من انصاره يشاركون في التجمع الذي نظم في ملعب رياضي، في ثاني مدن زيمبابوي التي تعد معقلا للمعارضة.

وأكد الرئيس ان التفجير الذي وصفه بانه «عمل جبان»، كان يستهدفه. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير.

ومن بين الجرحى، نائبا الرئيس كوستنانتينو شيوينغا، وكيمبو مهادي، إضافة إلى مسؤولين في الحزب واصاباتهم طفيفة. وقال باريرنياتوا «بعض الجرحى خضعوا لعلميات جراحية معقدة».

والاقتراع الرئاسي والتشريعي المقرر في نهاية الشهر المقبل هو الاول منذ استقالة الرئيس روبرت موغابي في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، بعدما حكم البلاد بقبضة من حديد منذ الاستقلال في 1980.

وتولى الحكم نائبه السابق منانغاغوا والذي يعتبر المرشح الاوفر حظا بعد وفاة الزعيم التاريخي للمعارضة مورغان تشانغيراي في شباط/فبراير الماضي.