زعيم جديد لـ «طالبان» باكستان خلفاً للملا فضل الله

إسلام أباد - أ ب |
(رويترز)

اختار مسلحو حركة «طالبان» الباكستانية رجل دين زعيماً لهم، بدل المُلا فضل الله الذي قُتل هذا الشهر في غارة جوية شنّتها طائرة أميركية من دون طيار.


وقال محمد خراساني، الناطق باسم «طالبان» الباكستانية، إن المجلس التنفيذي للحركة عيّن المفتي نور ولي محسود زعيماً جديداً، ومفتي مزحيم، المعروف أيضاً باسم مفتي حافظ الله، نائباً له. وأقر خراساني للمرة الأولى بمقتل الملا فضل الله في مقاطعة كونار الأفغانية.

وأمر فضل الله بقطع رؤوس عشرات من خصومه، بعدما سيطر مسلحوه على وادي سوات الباكستاني عام 2007، قبل إخراجهم منه بعملية عسكرية ضخمة عام 2009. كما أمر بالاعتداء الذي استهدف الفتاة ملالا يوسفزاي، الحائزة جائزة نوبل للسلام لدفاعها عن تعليم الفتيات.

إلى ذلك، أعلن الجيش الباكستاني مقتل 6 مسلحين وجنديَين خلال اشتباك في وزيرستان قرب الحدود الأفغانية، بعد معلومات أفادت بأن مسلحين دخلوا المنطقة عبر أفغانستان متنكّرين في زيّ رجال قبائل. وأفاد بيان أصدره الجيش الباكستاني بمصادرة أسلحة ووسائل اتصال في المكان، مشيراً إلى أن المسلحين كانوا على اتصال مع قياداتهم في إقليم باكتيا الأفغاني. لكن ناطقاً باسم «طالبان» الباكستانية أعلن أن مجموعته هاجمت قوات الأمن في وزيرستان.