كأس العالم تشغل التونسيين عن رفع أسعار البنزين

تونس - «الحياة»، رويترز |

فيما التونسيون منشغلون بمتابعة مشاركة بلادهم في نهائيات كأس العالم لكرة القدم في روسيا، وامتحانات البكلوريا، أعلنت الحكومة بهدوء زيادة أسعار البنزين بأصنافه، للمرة الثالثة خلال العام الحالي، تلبية لضغوط من صندوق النقد الدولي تهدف إلى زيادة إيرادات الخزانة ضمن برنامج «تسهيل الصندوق الممدد».


وواجه الشارع التونسي هذه الزيادات بنوع من الفتور، باستثناء تعليقات غاضبة من بعض الأحزاب والناشطين. ولم يستغرب نائب رئيس شبكة الجمعيات من أجل المواطنة والتنمية التونسية محمد الشاذلي الفتور الشعبي، وقال لـ «الحياة» إن «التوقيت الراهن لزيادة أسعار البنزين، أثناء مشاركة المنتخب التونسي (في المونديال)، أسهم بتمرير القرار بهدوء، إذ طغى الانشغال بمباراة تونس مع المنتخب البلجيكي على ما عداه من أمور أخرى، معتبراً أن الأسبوع الجاري بمثابة اختبار للحكومة والقرارات الاقتصادية التي تعتزم اتخاذها.

يُذكر أن المنتخب البلجيكي فاز على نظيره التونسي بخمسة أهداف مقابل اثنين في الجولة الثانية التي أقيمت أمس في ملعب سبارتاك في موسكو.

وفي التفاصيل، أعلنت الحكومة التونسية أنها قررت رفع أسعار البنزين والوقود نحو 4 في المئة للمرة الثالثة خلال ستة أشهر، ضمن حزمة إصلاحات يطالب بها المقرضون الدوليون لخفض العجز.

ويتابع صندوق النقد الدولي بنوع من الرضا الإصلاحات التي تقوم بها حكومة يوسف الشاهد، خصوصاً بعد المحادثات التي أجريت بين الطرفين في أيار (مايو) الماضي، والتي هدفت إلى إجراء مراجعة مع الحكومة التونسية في خصوص شروط مواصلة دعم الإصلاحات الاقتصادية والهيكلية. ومن المنتظر أن يوافق الصندوق على منح تونس الشريحة التالية التي تبلغ قيمتها نحو 250 مليون دولار (650 بليون دينار تونسي)، لترتفع المبالغ التي حصلت عليها 1.2 بليون دولار.

وعن جملة القرارات الإصلاحية التي سيتم اتخاذها من الحكومة التونسية، قال الشاذلي: «لا يوجد تحسن في المؤشرات الاقتصادية، وأُنهك المواطن من الزيادات في أسعار السلع، وحالياً أرقام التضخم تقارب 7 في المئة، إذ يعمل البنك المركزي التونسي على خفضه لأن التوقعات تؤشر إلى احتمال مزيد من الارتفاع، ما يعني معاناة للمواطنين وغلاء الأسعار». وكانت تونس رفعت أسعار البنزين والوقود في آذار (مارس) وكانون الثاني (يناير) الماضيين.

ووفق بيان أصدرته وزارة الطاقة في تونس، «تقرر إدخال تعديل جزئي على أسعار البيع للعموم لبعض المواد البتروليّة بداية من منتصف هذه الليلة (الجمعة- السبت) كما يلي: البنزين الخالي من الرّصاص (الرفيع) زيادة 75 مليماً ليصبح الجديد 1.925 دينار (0.7 دولار)، والبنزين العادي ليصبح سعره 1.4 دينار».

وأوضحت: «في ظل الارتفاع المتواصل لأسعار النفط ومشتقاته في الأسواق العالمية، إذ بلغ سعر النفط الخام خلال الثلاثي الثاني من هذه السّنة نحو 75 دولاراً للبرميل، واستناداً إلى آلية التعديل الدوري لأسعار المحروقات، تقرر إدخال تعديل جزئي على أسعار البيع للعموم لبعض المواد البتروليّة بداية من السبت».

وقال صندوق النقد الدولي إن من بين أولويات عام 2018 زيادة حصيلة الضرائب والامتناع عن زيادة الأجور، إلا إذا حقق النمو ارتفاعاً غير متوقع، وزيادة أسعار الوقود على أساس فصلي.

وقال وزير الإصلاحات توفيق الراجحي في وقت سابق الشهر الجاري، إن قيمة دعم الدولة للمحروقات سترتفع عام 2018 إلى نحو 4 بلايين دينار من 1.5 بليون متوقعة، بسبب ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية. وتأمل الحكومة بخفض عجز الخزانة العامة إلى 4.9 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي العام الحالي مقارنة مع نحو 6 في المئة العام الماضي، علماً أن عجز الموازنة كان 1 في المئة عام 2010.