سمسار يبرم صفقات على عقود آجلة بـ6.6 بليون دولار في يوم واحد

لندن، باريس – رويترز |
الأسهم الأوروبية (أرشيفية - رويترز)

أظهرت سجلات أن سمساراً في فرنسا أبرم عقوداً آجلة لأسهم بقيمة 6.6 بليون دولار في يوم واحد، ما أثار تساؤلات بين المستثمرين عن كيفية تكوين مثل هذا المركز الضخم على رغم أن حسابه ليس به سوى 20 ألف يورو.

وجرى تشديد إجراءات الحماية في القطاع المالي في السنوات العشر الماضية بعدما خسر سمسار يدعى جيروم كيرفيل 4.9 بليون يورو (5.7 بليون دولار) في بنك «سوسيتيه جنرال» الفرنسي، بهدف القيود الداخلية في الشركات المالية لمنع سماسرة أفراد من تكوين مثل هذه المراكز الكبيرة.

لكن سجلات التداول أظهرت أن السمسار هارونا تراوري تمكن من شراء 43 ألفاً و941 عقداً آجلاً على مؤشر «ستاندرد أند بورز 500» بقيمة 5.3 بليون دولار، و34 ألفاً و388 عقداً آجلاً على مؤشر «يورو ستوكس 50» بقيمة 1.2 بليون يورو يوم 29 (حزيران) يونيو العام الماضي من خلال شركة «فالبوري كابيتال» للسمسرة في لندن.

وعند الاتصال بتراوري (41 عاماً) أشار لوثيقة قضائية يؤكد فيها إبرام الصفقات. وقال أنها نجمت عن خطأ لأنه في البداية اعتقد أن التعاملات تجرى على منصة للتدريب لا تسري عليها القيود، ولكن اتضح أنها منصة تداول حية.

ويقاضي تراوري حالياً «فالبوري كابيتال» أمام المحاكم الفرنسية لحجبها مكاسب تصل إلى 11 مليون دولار عن الصفقات التي أبرمها.

وبحسب رسالة الكترونية بتاريخ 16 حزيران (يونيو) 2016 من «فالبوري كابيتال» لتراوري، فإن الحد اليومي للصفقات التي يسمح بها حساب السمسار الفرنسي البالغ 20 ألف يورو هو عشرة عقود آجلة يومياً فقط.

ويقول طارق المرهري، رئيس قاعة «كريشندو» الفرنسية للتداول في باريس التي يستخدم تراوري وغيره من السماسرة منشآتها يومياً، أنه كان ثمة خطأ في حساب تراوري لدى شركة السمسرة.

وأضاف أن الخطأ سمح لتراوري بإبرام عدد غير محدود من العقود على نظام تدرب على استخدامه لمدة ثمانية أسابيع فقط.

وأوضح أن المراكز الضخمة التي أبرمها تراوري تزيد مرات عدة عما يسمح به عادة للسماسرة ذوي الخبرة في البنوك الاستثمارية خلال يوم واحد.