ارتفاع «حذر» للأسواق العالمية رغم التوترات التجارية

لندن، طوكيو، نيويورك – رويترز |

ارتفعت الأسهم الأوروبية ارتفاعاً طفيفاً في التعاملات المبكرة أمس لتتعافى قليلاً، بعدما تسببت التوترات التجارية المتصاعدة في هبوط أسواق الأسهم، وسط إقبال المستثمرين على بيع الأصول عالية الأخطار.


وازداد المؤشر «ستوكس 600» الأوروبي 0.2 في المئة، لكنه لا يزال بعيداً عن تعويض جميع الخسائر التي أصابته في الجلسة السابقة وبلغت اثنين في المئة. وصعد المؤشر «داكس» الألماني الزاخر بأسهم شركات التصدير، والأكثر تأثراً بالتوترات التجارية، بنسبة 0.5 في المئة.

وقادت أنباء الدمج والاستحواذ أكبر تحركات الأسهم. إذ انخفض سهم «إنمارسات» البريطانية للأقمار الصناعية 6.3 في المئة، مسجلاً أسوأ أداء على «ستوكس 600»، بعدما أكدت «يوتلسات» الفرنسية أنها لا تعتزم تقديم عرض لشراء الشركة. وارتفع سهم «يوتلسات» 2.9 في المئة. وفي تحركات قادتها النتائج، قفز سهم «يوروفين» لاختبارات الأغذية والأدوية الحيوية 5.4 في المئة، بعدما أعلنت رفع هدفها لإيرادات السنة، عقب تلقيها موافقة جهات مكافحة الاحتكار على الاستحواذ على شركة «كوفانس» الأميركية للأغذية.

يابانياً، تعافت الأسهم بعد هبوطها لأدنى مستوى في ثلاثة أسابيع ونصف الأسبوع، مع ارتفاع أسهم تعثرت في الآونة الأخيرة بدعم من تغطية مراكز مدينة، على رغم المخاوف من التوترات التجارية العالمية. وأغلق المؤشر «نيكاي» القياسي مستقراً عند 22342 نقطة، بعدما نزل واحداً في المئة في التعاملات المبكرة إلى 22104.12 نقطة، وهو أدنى مستوى له منذ الأول من حزيران (يونيو).

وارتفعت أسهم البنوك وشركات الشحن، إذ صعد سهم مجموعة «ميتسوبيشي يو أف جيه» المالية واحداً في المئة ومجموعة «سوميتومو ميتسوي» المالية 0.9 في المئة.

وعاد الإقبال على شراء أسهم شركات الشحن التي تضررت في الفترة الأخيرة من المخاوف بأن ينخفض الطلب بعد تراجع أسعار السلع الأولية. وصعد سهم «ميتسوي لاينز» 2.4 في المئة و «كاواساكي كيسن» واحداً في المئة. وزاد المؤشر «توبكس» الأوسع نطاقاً 0.2 في المئة ليختم الجلسة عند 1731.07 نقطة.

أميركياً، هبطت بورصة وول ستريت أول من أمس، متأثرة بالنزاع التجاري المتصاعد بين الولايات المتحدة واقتصادات كبرى أخرى، وسجل المؤشران «ستاندرد آند بورز» و «ناسداك» أكبر خسائرهما في أكثر من شهرين. وأنهى «داو جونز» الصناعي جلسة التداول منخفضاً 1.33 في المئة، في حين هبط المؤشر «ستاندرد آند بورز 500» الأوسع نطاقاً 1.37 في المئة، وانخفض المؤشر «ناسداك» المجمع 2.09 في المئة.