بدعم من هيئتي «الترفيه» و«السياحة»

«صيف جدة 39» ينطلق مستهدفاً جذب مليون زائر.. ومليوني ريال قيمة الجوائز

جدة - «الحياة» |

انطلقت أمس (الاثنين) فعاليات مهرجان «صيف جدة 39» في نسخته الـ20 في مركز الرد سي مول، عبر 50 فعالية وأنشطة ثقافية وترفيهية وعروضاً مسرحية وفنوناً شعبية واستعراضات بحرية وتسوق وفعاليات رياضية وأمسيات شعرية بمشاركة 10 مراكز تجارية كبرى وسط تنافس على أكثر من 500 جائزة بقيمة ألف ريال وسحوبات على جوائز مختلفة بدعم مباشر من محافظة جدة والهيئة العامة للترفيه والهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني.

ويأتي المهرجان بعد أن أكمل نسخته الـ20، إذ انطلق في نسخته الأولى في 1998 كأول حدث صيفي على مستوى المملكة، مشتملاً على منظومة من الفعاليات السياحية والترفيهية والثقافية والتسويقية، كما تستمر فعالياته على مدى شهر كامل ويستهدف أكثر من مليون زائر من داخل المملكة وخارجها، مجسداً تنافس 370 مركزاً تجارياً ومشاركة 70 متنزهاً ترفيهياً تسعى لتطوير وتنويع المنتج السياحي السعودي كأحد المرتكزات المهمة التي ستسهم في تنويع مصادر الدخل وتعزيزاً لمكانة جدة على الخريطة السياحية محلياً واقليمياً.

وأوضح نائب رئيس غرفة جدة مازن بترجي في كلمته التي ألقاها خلال حفلة افتتاح المهرجان أن قيمة جوائز المهرجان تتجاوز مليوني ريال، ليبقى أكبر حدث سياحي وتسويقي تشهده عروس البحر الأحمر سنوياً بالتزامن مع الإجازة الصيفية ويشهد فعاليات سياحية وترفيهية ورياضية وثقافية وترفيهية.

وأكد دور المهرجان في إيجاد حراك تجاري كبير في ظل حالة الرواج السياحي والإشغال الفندقي الكبير التي يحققها سنوياً، منوهاً بدور رعاة المهرجان وفي مقدمتهم مركز الرد سي مول، وفريق العمل الذي أسهم في تأصيل ثقافة العمل الجماعي المتكامل لتقديم المنتج السياحي السعودي الغني بهويته وتقاليده الاجتماعية التي زادته تألقاً وبهاءً، إذ تضع السياحة بالمملكة الآمال عليه كأحد المرتكزات المهمة التي ستسهم في تنويع مصادر الدخل وتعزيزاً لمكانة جدة على الخريطة السياحية محلياً وإقليمياً.

وقال بترجي: «نتفيأ اليوم ظلال توقيع المملكة والإمارات لـ20 مذكرة تفاهم والتي أبرمت في رمضان الماضي لإدخال مشاريع «استراتيجية العزم» حيز التنفيذ لتتحقق مرحلة جديدة في التكامل السعودي الإماراتي، إذ تشمل مبادرة لتحسين تجربة المواطن للخدمات الحكومية في البلدين، وإطلاق برنامج الرفاه السكني، وإطلاق سياسة تمكين القطاع المصرفي، وإنشاء صندوق استثماري للاستثمار في المشاريع المتوسطة والصغيرة بالمشاركة مع القطاع الخاص، وغيرها من المشاريع».

بدوره، أكد الأمين العام لغرفة جدة حسن دحلان أن مهرجان صيف جدة 39 وضع بصمته في المنافسة على تقديم المنتج السعودي في أبهى صوره وسط توقعات استقطاب الحدث لأكثر من مليون زائر يبحثون عن المتعة والإثارة بين جنبات محافظة جدة التي تتوزع فيها هذه الفعاليات الترفيهية والسياحية والثقافية والرياضية والتسويقية والعروض الفلكلورية والألوان الشعبية، مشدداً على أن النسخة الحالية تنتظر الكثير من العائلات والأسر السعودية هذا الوقت من كل عام ليأتي وقت الترفيه والتسوق والبحر بوجود 50 فاعلية رئيسة، وعدد كبير من الهدايا والمفاجآت في المراكز التجارية التي جرى اختيارها لإقامة الفعاليات أو المتنزهات الأخرى المشاركة، إذ سيكون هناك تكثيف كبير للفعاليات.

وقال دحلان: «يرتكز المهرجان على ثلاثة محاور رئيسة، هي: برنامج الفعاليات من عروض مسرحية وفعاليات ثقافية وترفيهية ورياضية، وبرنامج العروض الترويجية والمسابقات التجارية، وبرنامج السحوبات والجوائز، كما تم مراعاة التوزيع الجغرافي للفعاليات بمختلف أنحاء محافظة جدة».