3 ألوية لدعم الجيش في معركة الحديدة ومعارك ضارية مع الحوثيين في لحج

قوات موالية للحكومة اليمنية قرب ميناء الحديدة (أ ف ب)
عدن - «الحياة» |

أفادت مصادر عسكرية يمنية أمس، بـ «تجهيز ثلاثة ألوية للانضمام إلى الجيش اليمني استعداداً لشن هجوم واسع لتحرير مدينة الحديدة ومينائها» (غرب)، فيما لجأت ميليشيات جماعة الحوثيين إلى حفر عشرات من الخنادق في الشوارع الرئيسة جنوب المدينة.


في غضون ذلك، اندلعت معارك ضارية في محافظة لحج (جنوب) ليل الإثنين - الثلثاء، تمكن خلالها الجيش من تحرير مواقع مهمة شمالاً.

وعشية زيارة الموفد الدولي مارتن غريفيث لمدينة عدن اليوم، قالت وزيرة الدولة الإماراتية لشؤون التعاون الدولي ريم الهاشمي لصحافيين أمس: «متفائلون ونؤمن بالعملية السياسية. ولا يمكننا تخيل وضع يكون فيه الحوثيون في المدينة (الحديدة)».

وأفاد بيان لفريق غريفيث أمس، بأن الأخير أطلع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي على مشاوراته في المنطقة، وخطته لمعاودة استئناف المفاوضات. وأعرب الاتحاد عن دعمه الكامل للتسوية السياسية في اليمن، وأكد البيان أن الموفد الدولي «يواصل مساعيه لتجنيب الحديدة مواجهة عسكرية، واستئناف المفاوضات».

ودانت الولايات المتحدة بشدة إطلاق ميليشيات الحوثيين صاروخين باليستيين في اتجاه مدينة الرياض. وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر نيوريت في بيان: «هذه الأعمال تؤدي إلى تفاقم الصراع في اليمن، وتعميق انعدام الثقة». وأضافت: «نقف بثبات مع شركائنا في السعودية في الدفاع عن حدودهم ضد هذه التهديدات المستمرة، ونواصل حض كل الأطراف على التعاون مع غريفيث لإيجاد تسوية سياسية تنهي النزاع اليمني».

ميدانياً، كشف القائد في الجيش اليمني العقيد أحمد علي الجحيلي «إحباط محاولات تسلل للميليشيات في محيط مطار الحديدة، من الجهة الشمالية ليل الإثنين - الثلثاء». وقال إن القوات المشتركة اليمنية «تمكنت من تأمين محيط المطار من الجهات الشرقية والجنوبية والغربية وجزء من الجهة الشمالية».

وقالت مصادر في القوات اليمنية لوكالة «فرانس برس» إن عناصرها «تبادلت القصف المدفعي مع الحوثيين (أمس)، في منطقتي الجراحي والتحيتا جنوب مدينة الحديدة ومطارها»، مأ أدى إلى «مقتل 38 حوثياً، و3 جنود يمنيين». كما استهدف طيران التحالف العربي آلية عسكرية للميليشيات على طريق منطقة زبيد جنوب المدينة، ما أدى إلى مقتل ستة حوثيين كانوا على متنها.

وفيما تواصل القوات المشتركة تقدمها في اتجاه الحديدة، منعت الميليشيات باصات تقل عائلات من النزوح من المدينة إلى المحافظات الأخرى، كما أفادت قناة «سكاي نيوز عربية».

واحتدمت المواجهات فجر أمس بين الجيش والميليشيات في مناطق «المدفون والقتب وبران والجرجور والعقران» في صنعاء. وأوضح مصدر لوكالة «خبر» أن «القوات اليمنية تقدمت في عدد من المواقع، وباتت تبعد عن مركز مديرية نهم نحو خمسة كيلومترات». وأشار إلى أن طيران التحالف شن ثلاث غارات على مواقع للحوثيين في منطقة المدفون في المديرية».

وفي لحج، تمكن الجيش من تحرير مواقع في مديرية القبيطة شمال المحافظة. وأكد الناطق باسم المنطقة العسكرية الرابعة (محافظات أبين، الضالع، لحج، تعز) النقيب محمد النقيب لموقع «سبتمبر نت» أن قوات الجيش «حررت مرتفعات الضواري المحاذية لجبل النبي شعيب في المديرية». وأشار إلى أن الجيش نفذ هجوماً مباغتاً طاول مواقع تمركز الميليشيات في الجبال المطلة على منطقة الراهدة، وتمكن من تحرير السلسلة الجبلية بالكامل.

وأكد قائد جبهة القبيطة العميد حسن سالم أحمد أن الجيش «حقق انتصارات ساحقة ضد الحوثيين في مناطق من القبيطة في إطار عملية انطلقت الجمعة الماضي». وقال للمركز الإعلامي للقوات اليمنية أن العملية «انطلقت تنفيذاً لأوامر الرئيس عبد ربه منصور هادي، وحققت تقدماً واسعاً في الناحية الغربية للمديرية». وأشار إلى أن الجيش «حرر جبال موجر، وتباب العنين، ومركز سوق الخميس»، لافتاً إلى «التحام جبهتي القبيطة وطور شعب في المنطقة الفاصلة بين محافظتي لحج وتعز». وسيطر الجيش على مواقع في مناطق على الجبهة الغربية لمحافظة تعز أمس.