هادي يبلغ غريفيث تمسكه بـ «مبادرة الحديدة»

عنصر من القوات اليمنية المشتركة جنوب الحديدة (قناة «سكاي نيوز عربية»)
باريس، عدن - آرليت خوري، «الحياة» |

أبلغ الموفد الدولي إلى اليمن مارتن غريفيث الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، موافقة ميليشيات جماعة الحوثيين على وضع ميناء مدينة الحديدة تحت إشراف الأمم المتحدة. لكن هادي أكد لغريفيث الذي التقاه في عدن أمس ضرورة انسحاب الحوثيين الكامل من المدينة ومينائها أو اللجوء إلى الحسم العسكري، وفق ما أفادت «قناة العربية».


في غضون ذلك، استضافت باريس اجتماعاً على مستوى خبراء دوليين، ناقش تحديد سبل التخفيف من المعاناة الإنسانية في اليمن» (راجع ص2).

وقال هادي خلال استقباله غريفيث في عدن: «معركة الحديدة هي جزء من معركتنا الوطنية مع الحوثيين في صعدة وصنعاء وتعز وغيرها، حتى تحقيق تطلعات شعبنا إلى السلام، وتطبيق قرارات الشرعية الدولية، وتسليم السلاح، والجنوح إلى السلام باعتبار ألّا خيار غيره لمصلحة البلد». وأضاف: «نقول مجدداً أن على الميليشيات الانصياع للقرارات الدولية، وفك الحصار عن تعز وكل المدن اليمنية» (راجع ص2).

وأشاد الرئيس اليمني بالجهود التي يبذلها الموفد الدولي لتنفيذ بنود «مبادرة الحديدة» المطروحة منذ 31 أيار (مايو) الماضي، والتي تنص على «انسحاب الحوثيين الكامل من مدينة الحديدة ومينائها، ودخول قوات من وزارة الداخلية الى المنطقة لضمان الأمن فيها، واستمرار الأعمال التجارية والإغاثة في الميناء، وحماية المنشآت المدنية والسكان».

وشدد وزير الخارجية اليمني خالد اليماني على ضرورة انسحاب الميليشيات من مناطق غرب البلاد، وقال في بيان: «لا يمكن تصور إدارة ميناء الحديدة وتوفير الأمن فيه بمعزل عن المدينة، بل لا يمكن تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة الساحل الغربي وحماية الملاحة الدولية من دون مغادرة الحوثيين المحافظة في شكل كامل، بما في ذلك خروجهم من ميناءي الصليف ورأس عيسى». وشدد على أن الحكومة اليمنية والتحالف «حريصان على تجنيب الميناء والمدينة أي مواجهة مسلحة، على رغم أن الحوثيين يعملون ضمن خطة هدفها استخدام المدنيين دروعاً بشرية، ووقف العمل في الميناء».

في غضون ذلك، قال مصدر حكومي لوكالة «الأناضول» أن الموفد الدولي «غادر عدن بعد ساعات على لقائه هادي، متجهاً إلى العاصمة العمانية مسقط».

ميدانياً، نفذت القوات المشتركة اليمنية أمس، هجوماً واسعاً على مواقع للحوثيين في مديرية التحيتا جنوب الحديدة، وفق ما أفادت قناة «سكاي نيوز عربية». وأطلقت القوات اليمنية عملية تمشيط في منطقة الفازة والمناطق المحيطة بها التي تشهد تسللاً لعناصر من الميليشيات. وفي البيضاء، حررت قوات الجيش اليمني مواقع على جبهة قانية.