أبوريدة: الاتحاد المصري لن يستقيل ولم نتورط في مخالفات

أبوريدة كان يرغب في أن تحتضن كازان المعسكر. (أ ف ب)
القاهرة - محمد فتحي، «الحياة» |

قال رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم هاني أبوريدة في مؤتمر صحافي أمس الأربعاء إن استقالته وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد ليست مطروحة بعد إخفاق المنتخب المصري في مونديال روسيا بتذيل المجموعة الأولى بثلاث هزائم أمام منتخبات أورغواي وروسيا والسعودية، معرباً عن أسفه للنتائج، مقدماً اعتذاراً للشعب المصري. وقال أبوريدة: «أعتذر عن المستوى الذي ظهر به اللاعبون في روسيا، الأداء كان سيئاً للغاية، كنا نأمل في الظهور بشكل أفضل من ذلك».


وعن الاتهامات التي طالت مسؤولي الاتحاد المصري (الجبلاية) المتعلقة بالفساد المالي، منها الإقامة في مدينة غروزني البعيدة عن ملاعب المباريات لتوفير تكاليف الإقامة، وبيع نسبة من التذاكر المخصصة للاتحاد لحساب عدد من الأعضاء، قال: «التقرير المالي والإداري جاهز منذ أول يوم لنا في روسيا». وأوضح أنه طلب التقرير الفني عن أداء منتخب «الفراعنة» وأسباب النتائج الهزيلة، وسينتهي منه المدير الفني الأرجنتيني هيكتور كوبر خلال 48 ساعة.

وقال أبوريدة إن جميع أعضاء الاتحاد جاهزون للخضوع لأي تحقيقات فيما يخص التشكيك في الأمور المالية، مؤكداً أنهم أدوا ما عليهم، وحققوا نجاحات لم تتكرر في أي وقت سابق خلال عام ونصف العام فقط.

.. ويعترف: تأخرنا في تجهيز المعسكر

أوضح رئيس «الجبلاية» هاني أبوريدة أن الجهاز الإداري للمنتخب المصري تأخر في اختيار مقر الإقامة في روسيا، مؤكداً أن معظم المنتخبات حجزت أماكن الإقامة فور الصعود للبطولة مباشرة، وأنه كان يتمنى أن يقام المعسكر في مدينة كازان، مشيراً إلى أن اختيار مدينة غروزني بناء على رغبة المدير الفني كوبر الذي كان يراها الأنسب، بسبب قرب مقر الإقامة من ملعب التدريب.

وفيما يخص أزمة عضو الاتحاد مجدي عبدالغني قبل السفر، لفت أبوريدة إلى أن عبدالغني خالف إجراءات الحصول على شنطة الملابس الخاصة به كنائب لرئيس البعثة، لذا خضع للتحقيق واستبعد فقط من منصب نائب رئيس البعثة من دون استبعاده من السفر إلى روسيا.

بدوره، انفعل مجدي عبدالغني وأبدى اعتراضه على الاتهامات، مؤكداً أنه تعرض للظلم، وأن قرار رئيس الاتحاد باستبعاده من منصبه كنائب لرئيس البعثة والتحقيق معه في تلك الأحداث كان خاطئاً.

وشدد أبوريدة على فرض عقوبات مغلظة على اللاعبين الذين قاموا بتصوير فيديوات في غرف النوم، وتم إرسالها لإحدى القنوات.

وعن واقعة وجود العضو المنتدب للشركة الراعية للمنتخب المصري في التدريب قال: «كان التدريب مفتوحاً أمام وسائل الإعلام، ولم يستغرق وجوده أكثر من ١٢ دقيقة».

وبشأن الفعل الخادش من المدافع سعد سمير ضد زميله المهاجم كهربا في التدريبات، أوضح أن المدير الفني عاقب اللاعب لكن لم يعلن عنها في وسائل الإعلام.