النجيفي: يتهم ميليشيات مدعومة من الخارج باغتيال بعض قادة التظاهرات في المحافظات الغربية

النجيفي: يتهم ميليشيات مدعومة من الخارج باغتيال بعض قادة التظاهرات في المحافظات الغربية

نينوى – «الحياة» |

أكد محافظ نينوى أثيل النجيفي أن تحقيقات أولية تشير إلى تورط «ميليشيات مدعومة من الخارج بقتل نشطاء وقادة التظاهرات»، معتبراً إعلان رئيس الوزراء نوري المالكي حالة «الاستنفار القصوى»، على خليفة الحرب في سورية «لن يجدي»، وقال إن الحل يكمن في «غلق أو تجميد» الملفات الساخنة لكسب المعارضين.

وقتل مسلحون أول من أمس شيخ عشيرة البو بدران، احد قادة التظاهرات في نينوى، لدى خروجه من منزله في قرية الجن جنوب الموصل، كما قتل هيثم العبادي أحد نشطاء الاعتصامات في هجوم مماثل خلال آب (أغسطس) الماضي.

وقال النجيفي في بيان أمس إن «القناعة الراسخة لدى قبيلة البوبدران هي أن اغتيال الشيخ برزان رحمه الله يأتي ضمن مسلسل اغتيال ناشطين في التظاهرات والاعتصامات خلال الأشهر الماضية، ووراء ذلك ميليشيات تتحرك بدعم خارجي». وأوضح أن «ما وصلنا من معلومات أولية تدعم هذه القناعة، والتحقيق مستمر وقد يكون من السهولة التوصل إلى الجاني المنفذ إذا لم تتم تصفيته».

وجاء بيان النجيفي عقب نجاته من محاولة اغتيال بعبوة ناسفة استهدفت موكبه لدى عودته من حضور مجلس عزاء البدراني.

وتعقيباً على إعلان المالكي الاستنفار القوي في عموم مؤسسات البلاد تحسباً لتداعيات تعرض سورية لضربة عسكرية على العراق، قال النجيفي «اشاطره هذه المخاوف، وأقول إن محافظة نينوى هي أحد المناطق المهمة في هذا الملف»، واستدرك «لكنني أؤكد أن التعامل مع هذه المخاطر لا يكون بالنفير وحالة الإنذار، فنحن نعيش هذه الحال منذ عشر سنوات والأجهزة الأمنية ما زالت عاجزة».