غضب بالوسط الرياضي المصري لرفض «الجبلاية» الاستقالة

مغادرة المونديال بثلاث هزائم لم ترض المصريين. (أ ف ب)
القاهرة – محمد فتحي |

انتقد عدد من الخبراء الرياضيين المصريين تصريحات رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم هاني أبوريدة، في المؤتمر الصحافي الذي عقد لمناقشة أسباب إخفاق منتخب «الفراعنة» في مونديال روسيا 208، مؤكدين أن مبرراته لم تكن مقنعة، وكشفت عن الفوضى في مقر إقامة البعثة المصرية.


وقال مدرب الزمالك السابق حلمي طولان إنه يجب على أبوريدة وأعضاء مجلس إدارته الاستقالة فورا، لامتصاص غضب الوسط الرياضي المصري المحتقن لسوء النتائج، مؤكدا أن كلام رئيس «الجبلاية» متناقض، وأكد التخبط الذي يمر به الاتحاد، وعدم القدرة على فرض الانضباط داخل فندق إقامة اللاعبين، متسائلا كيف يمكن السماح للاعبين بلقاء أسرهم قبل مواجهة أوروغواي؟ ومن المسؤول عن التأخر في حجز مقر الإقامة؟ مطالبا بمحاسبة المقصر في تنظيم المعسكر، وإصدار عقوبات رادعة بحق كل من تساهل في أداء واجبه.

وعن المدير الفني الجديد للمنتخب المصري قال طولان: «إن لم يكن حسن شحاتة فيجب أن يكون أجنبيا من صفوة المدربين، لإعادة ترتيب الأوراق قبل تصفيات بطولتي كأس الأمم الأفريقية وكأس العالم المقبلتين».

بدوره، قال الناقد الرياضي رضوان الزياتي إن أبوريدة لم يستح من النتائج الهزيلة لمنتخب «الفراعنة» في كأس العالم، وتحدث عن إنجازات مجلسه منذ توليه المهمة، كما أنه استفز مشاعر المصريين بإصراره على رفض الاستقالة.