الصين: ميانمار مستعدة لعودة الروهينغا

أطفال الرهينغا في مخيمات اللجوء في بنغلادش. (رويترز)
بكين – رويترز |

قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي اليوم (الجمعة)، إن بكين تعتقد أن ميانمار مستعدة الآن لعودة مئات الآلاف من الروهينغا المسلمين الذين نزحوا إلى بنغلادش هرباً من العنف.


وجاء تصريحات وانغ بعد اجتماعه مع وزير خارجية بنغلادش.

وقالت الأمم المتحدة ومنظمات إغاثة إنه منذ آب (أغسطس) 2017، فر حوالى 700 ألف من الروهينغا من حملة عسكرية في ميانمار ذات الغالبية البوذية، وتحدث كثيرون منهم عن وقوع عمليات قتل واغتصاب وحرق ممتلكات على نطاق واسع في ولاية راخين غرب البلاد.

وفي أيار (مايو) الماضي، قالت الأمم المتحدة إنها توصلت لاتفاق إطار مع حكومة ميانمار يهدف إلى السماح لهم بالعودة.

وقال وانغ إنه التقى مع كياو تنت سوي المسؤول الكبير في حكومة ميانمار في بكين وتلقى تقريراً منه حول جهود ميانمار لحل مشكلة إعادة التوطين.

وقال وانغ متحدثاً إلى الصحافيين وبجانبه وزير خارجية بنغلادش أبو الحسن محمود علي: «شعرت حقاً أن ميانمار استعدت بالفعل لاستقبال هؤلاء الذين لجأوا إلى بنغلادش».

وأضاف: «نأمل حقا أن نرى عملية العودة، بخاصة للدفعة الأولى من العائدين، في أسرع وقت ممكن».

وقال: «نود أن نرى ونصدق أنه بالعمل الجاد لبنغلادش وميانمار يمكن أن تبدأ عملية إعادة التوطين في أقرب وقت ممكن».

وترتبط الصين بعلاقات قوية مع ميانمار وأيدت ما وصفه مسؤولو ميانمار بالعملية الشرعية لمواجهة التمرد المسلح في راخين.