إجراءات أمنية في البصرة لضبط تهريب نفط

ميناء البصرة (مركز الاقتصاد العراقي)
البصرة - أحمد وحيد |

كشفت شرطة نفط محافظة البصرة (جنوب بغداد) ضبط صهاريج كانت معدة للتهريب، على رغم إصدار الحكومة المحلية تعليمات إلى محطات التعبئة في المحافظة تقضي بمنع بيع المنتجات النفطية المهربة.


وأفاد مدير شرطة النفط العميد علي حسن هليل في تصريح إلى «الحياة» بـ «ضبط أربعة صهاريج محملة بنفط مسروق، تواكبها مركبات أخرى يقودها مسلحون». وأشار إلى أن الشرطة «حصلت على مذكرات قضائية في حق 13 شخصاً أثبت التحقيق تورطهم في عملية السرقة أو التمهيد لها وتهيئة الأجواء لعمل العصابات»، لافتاً إلى «تطبيق المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب في حقهم، وإحباط العملية من دون خسائر بشرية».

وأكد أن العملية ذاتها «شهدت ضبط صهريج إضافي محمل بالنفط الخام واعتقال سائقه، إضافة إلى ضبط صهريجين آخرين عائدين إلى أحد المتهمين الذين نفذوا عملية السرقة في البرجسية».

وكانت اللجنة الأمنية في مجلس إدارة منطقة الزبير (غرب البصرة)، أعلنت مطلع الشهر الجاري اقتحام حوالى عشرة مسلحين مرأباً يحتوي على مركبات مضبوطة من قبل شرطة النفط يقع على طريق البرجسية».

وأصدرت مديرية الشؤون الداخلية والأمن في شرطة الطاقة بياناً أكدت فيه «وجود مساعٍ أمنية لحماية النفط في كامل الأراضي العراقية، وتوحيد جهود مكافحة التهريب ومنع بيع النفط المهرّب إلى محطات تعبئة داخل البلاد».

وقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة البصرة جبار الساعدي في تصريح إلى «الحياة» أن «اجتماعاً ضم أعضاء اللجنتين الأمنية والأمنية العليا في ديوان المحافظة، بحث في سبل الحيلولة دون الاستفادة من المنتوجات النفطية المهربة من قبل محطات التعبئة». وأضاف: «أصدرنا قراراً لضمان منع التعامل مع أي منتوجات نفطية غير معلومة المصدر»، لافتاً إلى أن الأجهزة الأمنية «تلاحق محطات تعبئة الوقود التي تتعاون مع مهربي النفط، بعد ورود معلومات استخباراتية تفيد بتعاون بعض أصحاب تلك المحطات مع مهربي النفط الخام».