الصدر يعيد هيكلة جناحه العسكري ويمنع عناصره من العمل خارج العراق

مقتدى الصدر
بغداد - «الحياة» |

أعلن زعيم التيار الصدري رجل الدين مقتدى الصدر «هيكلة» جناح تياره العسكري «سرايا السلام» باستثناء مناطق بسبب التحديات الأمنية فيها، داعياً عناصره إلى إعادة الأسلحة المستلمة من الدولة، ومَنَعَهُم من العمل العسكري خارج العراق منعاً باتاً، مؤكداً أن هذه الإجراءات «نافذة لمدة خمسة أعوام».


وأفاد الصدر في بيان أمس بأنه «تقديماً لمصالح العراق العامة ومن منطلق تقوية الحكومة العراقية المقبلة إن وجدت، وتقوية الجيش والشرطة والقوات الأمنية، قررنا هيكلة سرايا السلام باستثناء سامراء وكربلاء وتوابعها». وأشار إلى «الإبقاء على مقر الفرقة في بغداد وإحدى محافظات الجنوب، ويحلّ كل ما من دونها». ودعا إلى منع كل القياديين من «مزاولة أي عمل على الأرض» عدا قادة السرايا في المدن الثلاث التي حددها.

وطالب الصدر عناصر الوحدات المنحلة بـ «إعادة الأسلحة التي سلمتها الدولة أو الاستفادة منها في المناطق المذكورة، وكذلك وضع خطة للآليات الأخرى (السيارات والممتلكات)». كما طالب بـ «منع استعمال اسم السرايا في العمل الجهادي، ومنع الزِّي العسكري والمظاهر المسلحة إلا في المناطق التي حددها»، محذراً من عدم التزام أوامره. وأضاف: «يمنع العمل العسكري خارج العراق منعاً باتاً، وتوضع آلية صحيحة لتخزين السلاح الرسمي وعدم إضرار المدنيين به»، مؤكداً أن إجراءات الحل «نافذة لمدة خمسة أعوام».

وكان الصدر أعلن الأسبوع الماضي تجميد «سرايا السلام» في محافظة البصرة وطرد المسؤول عنها.