النطق بالحكم نهاية الشهر على بديع و738 «إخوانياً»

مرشد الإخوان محمد بديع. (ارشيفية)
القاهرة – «الحياة» |

قررت محكمة جنايات القاهرة أمس، مد أجل الحكم في قضية «فض اعتصام رابعة»، المتهم فيها مرشد جماعة «الإخوان المسلمين» المصنفة «إرهابية» في مصر، محمد بديع، و738 متهماً آخرين، إلى جلسة 28 تموز (يوليو) الجاري للنطق بالحكم لتعذر حضور المتهمين.


وكانت النيابة أسندت إلى المتهمين اتهامات عدة، من بينها تدبير تجمهر في ميدان رابعة العدوية والاشتراك فيه عام 2013، وقطع الطرق وتقييد حرية الناس في التنقل، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة فض التجمهر، والشروع في القتل العمد، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل.

وشهد محيط قاعة المحكمة استنفاراً أمنياً، فيما خضع المتجهون إلى قاعة المحكمة لإجراءات تفتيش مشددة، ووجود عدد كبير من قوات الأمن في قاعة المحكمة لمنع أي تجاوز عقب النطق بالحكم.

ومن أبرز المتهمين في القضية إلى جانب بديع، القيادات في جماعة «الإخوان» عصام العريان، عصام ماجد، عبدالرحمن البر، صفوت حجازي، محمد البلتاجي، أسامة ياسين، عصام سلطان، باسم عودة، وجدي غنيم، وأسامة نجل الرئيس المعزول محمد مرسي.