«مجلس التعاون» و«الاتحاد الأوروبي» يعقدان مؤتمراً لتطوير السياسات المشتركة

بروكسيل - «الحياة» |

عقد في مقر المفوضية الأوروبية في العاصمة البلجيكية بروكسيل أمس (الخميس) مؤتمر تطوير السياسات التجارية لمناقشة مستجدات المواضيع في الاتحاد الأوروبي، شارك فيه خبراء ومختصون من دول مجلس التعاون، والأمانة العامة لمجلس التعاون والمنظمات الخليجية المتخصصة والمؤسسات الأوروبية المعنية.


وأوضح الأمين العام المساعد للشؤون السياسية والمفاوضات في مجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبدالعزيز حمد العويشق، أن انعقاد المؤتمر تم في إطار اتفاق التعاون المشترك بين الجانبين، الذي أبرم في حزيران (يونيو) 1988 والذي انبثقت منه مفاوضات التجارة الحرة التي تم الاتفاق من خلالها على معظم المواضيع. وما زالت المشاورات مستمرة بين الجانبين لاستكمال مناقشة القضايا العالقة.

وأكد العويشق - بحسب وكالة أنباء البحرين - أن الاتحاد الأوروبي هو الشريك التجاري الأول لمجلس التعاون، اذ بلغ حجم التبادل التجاري بينهما نحو 180 بليون دولار في عام 2017، ويتمتع الاتحاد الأوروبي بفائض ملموس في الميزان التجاري بين الجانبين.

ولفت الأمين العام المساعد لمجلس التعاون حرص المجلس إلى تعزيز التبادل التجاري والاستثمار مع الاتحاد الأوروبي، والعمل على معالجة الخلل في الميزان التجاري، وزيادة الاستثمارات الأوروبية في المنطقة، وتعزيز نفاذ الصادرات الخليجية إلى الأسواق الأوروبية.

من جهة، أخرى أعرب الأمين العام لمنظمة الخليج للاستشارات الصناعية عبدالعزيز بن حمد العقيل، عن تقديره للمفوضية الأوروبية على تنظيمها لهذا المؤتمر كأحد ثمار مسيرة التعاون الخليجي - الأوروبي المشترك، والتي أتمت عامها الـ30، مضيفاً أن العلاقة بين دول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي شهدت تطورات متسارعة خلال العقود الماضية، ساعدت على توثيق مختلف مجالات التعاون بين الجانبين، وخاصة الجانب الاقتصادي. وألقى الاتحاد الأوروبي عروضاً تقديمية عن السياسات التجارية الإقليمية في منطقة الاتحاد الأوروبية والجيل الجديد من مفاوضات التجارة الحرة لدى الاتحاد الأوروبي.