أوزيل: مازلت أتألم

أوزيل أكد أنه يحتاج إلى فترة لتجاوز الصدمة. (أ ف ب)
موسكو - «الحياة» |

خرج لاعب وسط المنتخب الألماني لكرة القدم مسعود أوزيل عن صمته السبت، مؤكداً أن خروج أبطال 2014 من الدور الأول لمونديال 2018 تسبب له بألم كبير ويحتاج الى بعض الوقت لتجاوز الصدمة. وهي المرة الأولى التي يتحدث فيها أوزيل منذ الجدل الذي تسببت به صورته وزميله اليكاي غوندوغان، وكلاهما من أصول تركية، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والانتقادات التي وجهت اليه على خلفية هذه الصورة وأدائه في المباراة الأولى ضد المكسيك (صفر-1) ما أدى الى استبعاده عن المباراة الثانية ضد السويد (2-1). وكتب لاعب وسط أرسنال الإنكليزي في حسابه على «تويتر» بعد ثلاثة أيام من خروج الألمان من الدور الأول لمونديال روسيا بعد خسارتهم أمام كوريا الجنوبية صفر-2، أن «نجبر على ترك كأس العالم بعد دور المجموعات يؤلمنا كثيرا. ببساطة، لم نكن جيدين». وواصل بالإنكليزية: «أحتاج الى بعض الوقت من أجل تجاوز ما حصل»، مضيفاً الى تغريدته وسم «لا للعنصرية». وعلى رغم أن المنتخب بأكمله قدم مباراة مخيبة في مستهل حملة الدفاع عن اللقب العالمي ضد المكسيك، كان أوزيل اللاعب الأكثر استقطابا للانتقادات التي استندت الى واقعة صورته مع الرئيس التركي لتقويم التزامه بقميص «ناسيونال مانشافت». وكان قائد المانيا السابق لوثار ماتيوس أقسى المنتقدين للاعب أرسنال، إذ اتهمه بطل مونديال 1990 أنه يلعب «من دون قلب، فرحة، شغف». وحل أوزيل وزميله غوندوغان على الأراضي الروسية في ظروف صعبة على خلفية صورتهما مع أردوغان الذي التقاه اللاعبان في لندن في أيار (مايو) والتقطا معه صورة وسلماه قميصين موقعين، كتب الأول عليه «إلى رئيسي». وفي حين أكد غوندوغان ان الاجتماع مع أردوغان لم تكن له أي دوافع سياسية، رفض أوزيل التعليق.