السعودية تدين انتهاكات الاحتلال في الأراضي الفلسطينية

عناصر من الجيش الإسرائيلي (الأناضول)
جنيف - «الحياة»، واس |

دان السفير السعودي لدى الأمم المتحدة في جنيف عبد العزيز الواصل، الانتهاكات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، مؤكداً أن «السلام الشامل والعادل والدائم لن يتحقق إلا بانسحاب إسرائيل الكامل من الأراضي العربية التي احتلتها في العام 1967، وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة».


وقال الواصل في كلمة المملكة العربية السعودية أمام مجلس حقوق الإنسان، خلال مناقشة البند السابع المعني بالأراضي الفلسطينية المحتلة، إن هذا البند «يجب أن يبقى طالما الأراضي الفلسطينية لا تزال محتلة وسكانها يتعرضون لشتى أنواع الانتهاكات على أيدي قوات الاحتلال».

وعرض الممارسات الإسرائيلية المتمثلة في قمع المسيرات السلمية في قطاع غزة والضفة الغربية، واستخدام القوة المفرطة ضد المدنيين العزل، واستمرار الاستيطان، وحصار القطاع.

واعتبر الواصل أن «مصادقة السلطات الإسرائيلية على بناء 2070 وحدة استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة، تدلّ على استمرارها في اعتداءاتها وانتهاكاتها الجسيمة لحقوق الشعب الفلسطيني وتحديها لقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة»، كما دان «مواصلتها سياساتها وتدابيرها الخاصة بالعقاب الجماعي للسكان المدنيين في قطاع غزة وفرضها حصاراً غير قانوني ولا أخلاقي تسبب في أزمات اجتماعية واقتصادية وإنسانية».

وأعرب عن «دعم المملكة الكامل للمبادرات والجهود الدولية التي تهدف إلى إنقاذ عملية السلام وإنهاء الاحتلال ووقف الانتهاكات في حق الشعب الفلسطيني».