أداء ضعيف لأسواق الأسهم الإماراتية في النصف الأول من عام 2018

دبي – دلال أبو غزالة |

سجلت أسواق الأسهم الإماراتية أداءً ضعيفاً منذ مطلع العام الحالي، نتيجة أسباب داخلية وخارجية ألقت بظلالها على حركة التداولات، أبرزها الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وأزمة «أبراج كابيتال» المالية المدرجة في «سوق دبي المالية»، وتأخر عمليات الإفصاح.


وخسرت أسواق الأسهم الإماراتية خلال النصف الأول من العام الحالي نحو 12 بليون دولار من سيولتها مقارنة بالنصف الأول العام الماضي، إذ انخفضت السيولة 45 في المئة من 26.7 بليون دولار إلى 14.6 بليون، بمعدل تراجع في سوق دبي بلغ 48 في المئة، وفي سوق أبوظبي 38 في المئة.

وأكد خبراء ماليون لـ «الحياة» أن «عوامل خارجية تسبّبت بهذا الأداء الضعيف، أبرزها التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، والتي ألقت بظلالها على الأسواق العالمية التي استوعبت تلك التوترات، على عكس أسواقنا التي تأثرت بعوامل أخرى، منها تفاعل أزمة أبراج كابيتال، وغياب الشفافية في الإفصاح»، مستبعدين تأثر السوق بالأجواء الجيوسياسية.

وأظهرت بيانات النصف الأول من العام الحالي، أن صافي الاستثمار المؤسسي في سوقي دبي وأبوظبي بلغ نحو 534 مليون دولار كمحصلة شراء، بينما بلغت المشتريات نحو 9.7 بليون دولار، والمبيعات نحو 9.2 بليون دولار.

وأشارت إلى توجه الأجانب غير العرب نحو الشراء، بصافي استثمار بلغ 264 مليون دولار محصلة شراء، فيما اتجه العرب والخليجيون إلى بيع أسهم بقيمة 264 مليون دولار، في حين بلغت مشتريات المواطنين الإماراتيين نحو 7.8 بليون دولار، ومبيعاتهم 7.7 بليون دولار.