كرم الضيافة يبهر زوار المونديال

موسكو - رويترز |

مع اختفاء الخوف من الشغب والسلوك العدائي من قبل الروس سريعاً، يختلط مشجعو كأس العالم لكرة القدم الذين يسافرون في أنحاء البلاد بسعادة مع السكان المحليين، ويقولون إن كرم الضيافة الروسي أذهلهم. وتعهدت روسيا بتوفير الأمن والأمان خلال استضافتها نهائيات كأس العالم في 11 مدينة. وتجربة المشجعين في روسيا إيجابية بشكل عام حتى الآن.


ومع بلوغ البطولة التي تستمر شهراً منتصفها تقريباً، لم يتم الإبلاغ عن أي حوادث عنصرية كبيرة بين اللاعبين والمشجعين، على رغم المخاوف في الفترة التي سبقت البطولة من أن العنصرية قد تفسد كأس العالم.

وفاق الروس التوقعات من خلال مظاهر الترحاب التي تمثلت في عدة أشكال، من بينها العناق وتقديم الهدايا الصغيرة ومساعدة الأجانب على التنقل في المترو. وأثنى مشجعو كرة القدم من جميع أنحاء العالم على هذا الترحيب.

وقال مشجعون تجمعوا في منطقة مخصصة للجماهير في موسكو قبيل المباراة بين البرازيل والمكسيك أمس الاثنين، إنه باستثناء حاجز اللغة وطول المسافات، فليس بوسعهم سوى الحديث بشكل طيب عن إقامتهم في روسيا.

وقال أحد مشجعي منتخب إنكلترا، الذي تلقى تحذيرات بشأن الأمن قبل البطولة، إنه وجد «جواً لطيفاً»، مضيفاً أن المناطق التي زارها تبدو أكثر أماناً من مدينته.

وقال أحد جماهير فرنسا إن المخاوف بشأن غلاء الأسعار في روسيا تبين أنها مبالغ فيها.

ولم تشهد المدن المستضيفة للمباريات في روسيا هذا الكم من الأجانب في وقت واحد، وقال أحد المشجعين إن رؤية العديد من الجنسيات معاً «أمر لا يُصدق».

واختتمت أمس الثلثاء مباريات دور الستة عشر، وستُقام المباراة النهائية في موسكو في 15 تموز (يوليو).