الأمن الصومالي ينهي هجوم «الشباب» على الوزارة

مقتل خمسة بانفجارين استهدفا وزارة الداخلية في الصومال

رويترز.
مقديشو، دبي - أ ف ب، «الحياة» |

قتل خمسة مدنيين في انفجارين استهدفا صباح اليوم (السبت) في مقديشو وزارة الأمن الداخلي الصومالية تلاهما إطلاق نار، وفق ما أفاد مسؤول في الشرطة، واعلنت حركة «الشباب» المتطرفة المسؤولية عنهما.

وقال الضابط ابراهيم محمد «وقع انفجاران استهدفا مجمع وزارة الأمن الداخلي قرب البرلمان»، مضيفا «نؤكد مقتل خمسة اشخاص وإصابة أكثر من عشرة آخرين»، مشيرا ايضا إلى مقتل اربعة مسلحين.

وذكر مسؤول أمني آخر أن بين المهاجمين انتحارياً وثلاثة مسلحين.

واعلنت «الشباب»، المرتطبة بتنظيم «القاعدة»، على موقعها على الانترنت مسؤوليتها عن الهجوم.

وكانت أعلنت قوات الأمن الصومالية إنهاءها الهجوم الذي شنته عناصر حركة «الشباب» على مقر وزارة الداخلية، وحيدت المهاجمين.

وأشارت «وكالة الأنباء الصومالية» (الرسمية) اليوم إلى أن «قوات أمنية أنهت عملياتها ضد الهجمات الإرهابية التي شنتها مليشيات الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة على مقر وزارة الداخلية، الذي يقع بالقرب من شارع سيدكا في العاصمة مقديشو».

وأكدت أن «الحياة عادت إلى طبيعتها، بعد اخلاء القوات الامنية مقر الوزارة، ونقلت المصابين الى المستشفيات الرئيسة لتلقي العلاج».

وأفادت بأن «الهجوم والتفجير خلفا عدداً من القتلى والجرحى»، من دون ذكر عدد محدد لهم.