السعودية تقر عقوبة التشهير بالمخالفين عبر الوسائل الإلكترونية

وزارة التجارة والاستثمار
الرياض - «الحياة» |

قالت وزارة التجارة والاستثمار السعودية إن موافقة مجلس الوزراء اليوم (الثلثاء)، بشمول عقوبة التشهير وسائل إلكترونية بالإضافة إلى الصحف المحلية «يحقق المصلحة العامة بردع المخالفين، ويواكب متطلبات العصر في ظل انتشار وتأثير وسائل الإعلام والتواصل الحديثة».

وذكرت الوزارة أن الأنظمة التي شملتها الموافقة بالتشهير في الوسائل الأخرى بالإضافة إلى الصحف المحلية هي «نظام مكافحة الغش التجاري، ونظام مكافحة التستر، ونظام البيانات التجارية»، بحسب ما ذكرت «وكالة الأنباء السعودية» (واس).

وأكدت أنه «بموجب التعديلات التي خضعت لها الأنظمة، فإن للمحكمة المختصة تحديد طريقة نشر عقوبة التشهير إما في إحدى الصحف المحلية، أو في أي وسيلة أخرى مناسبة، وذلك بحسب نوع المخالفة المرتكبة وجسامتها وتأثيرها، على أن يكون النشر بعد اكتساب الحكم الصفة النهائية، وعلى نفقة المخالف».

وأفادت بأن «عقوبات التشهير تصدر بحق من يخالف أحكام الأنظمة المنصوص عليها ويتعمد الإضرار بالفرد والمجتمع، واتساع نطاق عقوبة التشهير ليشمل وسائل إلكترونية حديثة ومؤثرة يحقق الغايات والمقاصد السامية المرجوة من العقوبة والمتمثلة في الردع والزجر للمخالفين، ويضمن إعلام أكبر قدر من المهتمين بما يحقق المصلحة العامة».

يشار إلى أن الوسائل الأخرى التي يشملها التعديل تتمثل في المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي والرسائل النصية والبريد الإلكتروني والتطبيقات الإلكترونية وغيرها من الوسائل المستجدة التي تسهم في إيصال الرسالة إلى الجمهور.